20:51 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قاد بروفيسور فلسطيني الأصلي فريقا من الباحثين في جامعة أمريكية، لتصنيع مادة قد تحدث ثورة في عالم المحركات.

    والمادة التي أنتجها الفريق بقيادة البروفيسور الفلسطيني الأصل عمر فرحة، المدرس في جامعة "نورث ويسترن" الأمريكية تعمل كإسفنجة الحمام، لقدرتها على امتصاص كمية كبيرة من الغازات وإطلاقها بكلفة قليلة ودون الحاجة لضغط عال، بحسب "بي.بي.سي".

    وتحوي المادة المستخرجة من معدن الألومنيوم مليارات الثقوب المتناهية الصغر، حيث تعادل مساحة سطوح هذه الثقوب في الغرام الواحد من المادة مساحة ملعب كرة القدم.

    ويقول فريق الباحثين إن المادة الجديدة قادرة على تخزين كميات كبيرة من الغاز الذي تحتاجه أي آلية سواء كانت سيارة ركاب أو شاحنة كبيرة دون الحاجة لخزان مكلف للغاية لتخزين غاز الهيدروجين.

    وأطلق مخترعو المادة عليها اسم NU-1501، وهي مكونة من جزيئات عضوية وأيونات معدنية تتجمع ذاتيا على شكل مادة شفافة كريستالية شديدة النفوذية.

    ويوضح البروفيسور عمر فرحة، رئيس فريق الباحثين سبب تشبيه تلك المادة بإسفنجة الحمام، قائلا: "إذا سكبت الماء يمكنك مسح الماء بواسطة الإسفنجة وعليك عصرها إذا أردت استخدامها ثانية. والمادة الجديدة تعمل على نفس المبدأ، نستعمل الضغط في تخزين وإخراج جزيئات الغاز من المادة".

    وأضاف أن المادة تعمل تماما كالإسفنجة لكن بطريقة مبرمجة ذكية جداً، مشيرا إلى أن الميزة الأساسية للمادة هي أنها قادرة على تخزين كميات كبيرة من الهيدروجين وغيرها من الغازات دون الحاجة لضغطها بشدة مما يغني عن الحاجة لخزانات عملاقة.

    وأكد البروفيسور فرحة أن المادة قادرة على تخزين كميات هائلة من غازي الهيدروجين والميثان وإمداد المحرك بهما بضغط أقل من الضغط المطلوب في خلايا الوقود المستعملة حاليا في السيارات.

    ويستخدم غاز الهيدروجين في تشغيل خلية طاقة في السيارة أو الشاحنة، وإذا ما جرى إنتاج الهيدورجين باستخدام مصادر طاقة متجددة فإنه سيكون وقوداً صديقاً للبيئة أكثر من غيره لحد بعيد.

    وتوصل الفريق لاكتشاف هذه المادة في إطار الأبحاث التي كان يقوم بها لصالح وزارة الدفاع الأمريكية، حيث كان يقوم على تطوير مواد فائقة القدرة على امتصاص الغازات بغرض حماية الجنود عند تعرضهم لهجمات بغاز الأعصاب.

    وفي مجال السيارات فإن استبدال البنزين والديزل بالهيدروجين هو أحد الحلول لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على الطريق، فبدلا من البطارية توجد خلية تتفاعل مع الهيدروجين فتولد الكهرباء والماء.

    انظر أيضا:

    بينها مرسيدس ولامبورغيني... شركات تحولت من صناعة السيارات إلى الأجهزة الطبية
    ترامب يوجه شركات صناعة السيارات للبدء بتصنيع أجهزة التنفس
    السيسي يصدر توجيها بإطلاق استراتيجية قومية لتوطين صناعة السيارات
    الكلمات الدلالية:
    صناعة السيارات, عالم السيارات, السيارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook