13:43 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يمضي كوكب الأرض نحو فصول صيف خالية من الجليد خلال العقود المقبلة، بحسب بحث ضخم شاركت فيه 21 منظمة رائدة.

    البحث المنشور في دورية "Geophysical Research Letters" والذي شمل استخدام 40 نموذج مناخي مختلف، توصل إلى أن المحيط المتجمد الشمالي سيصبح على الأرجح خاليا من الجليد خلال فصول الصيف قبل عام 2050، وفقا لصحيفة "إندبندنت".

    وعزا البحث ذلك إلى تسارع معدلات الاحتباس الحراري، وارتفاع درجات حرارة القطب الشمالي إلى درجتين مئويتين، أي أعلى مما كانت عليه في عصر ما قبل الصناعة.

    ويلفت ديرك نوتز، الذي يقود المجموعة البحثية عن الجليد البحري في جامعة هامبورغ الألمانية، إلى أمر صادم ومثير، إذ يقول إنه حتى لو انخفضت الانبعاثات العالمية سريعاً وبدرجة كبيرة، وثبت معدل الاحتباس الحراري عند أقل من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل عصر الصناعة، فلن يمنع ذلك اختفاء الجليد البحري للقطب الشمالي أحياناً في فصل الصيف، حتى قبل حلول عام 2050.

    وعما سيحدث لو ذاب جليد القطب الشمالي يقول عالم المناخ في جامعة بنسلفانيا، مايكل مان إن القطب الشمالي هو "فريزر" كوكب الأرض الطبيعي، والتغيرات التي تطرأ عليه لن تؤثر فقط في القطب الشمالي، بل ستطول كوكب الأرض بالكامل.

    وتابع "كوكبنا له نظام مترابط، وتلاشي الجليد له آثار نعاني منها بالفعل في الجنوب، منها تسريع وتيرة الاحتباس الحراري العالمي، وارتفاع مستويات البحار، وازدياد معدل الكوارث الطبيعية الشديدة، مثل الفيضانات".

    وتقول الصحيفة البريطانية إنه بسبب الاحتباس الحراري العالمي انخفضت المساحة الكلية للجليد البحري الذي يغطي المحيط الشمالي سريعاً خلال العقود القليلة الماضية.

    وتؤثر قلة مساحة الجليد على مناخ القطب الشمالي ونظامه الإيكولوجي، إذ يمثل الغطاء الجليدي موئلاً وأرض صيد لحيوانات الفقمة والدببة القطبية، ويحافظ على القطب الشمالي بارداً من خلال عكس أشعة الشمس.

    انظر أيضا:

    رصد ذوبان كارثي للجليد في غرينلاند
    دراسة: ذوبان جليد الهيمالايا يضر بالأنهار والمحاصيل في آسيا
    اكتشاف آثار تعود لآلاف السنين بعد ذوبان الجليد بالنرويج
    الكلمات الدلالية:
    ذوبان الجليد, الاحتباس الحراري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook