19:32 GMT28 مايو/ أيار 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    غالبا ما يترك المشترون الفواتير في المتاجر أو يرمونها في صندوق بالقرب من البائع ما يفتح بابا للمحتالين لإجراء عمليات غير قانونية.

    ويقوم البعض الآخر برمي الفواتير في المنزل أو في مكان عملهم وهذا أكثر أمانا من تركها متاحة للجميع.

    وغالبا ما يأخذ المحتالون بضائعا مماثلة لتلك الموجودة على الشيك الخاص بك ثم يقومون باستردادها وهذه العملية تتم بعد أسبوعين كما أنهم قد اشتروها ولم تعجبهم، وهكذا يتلقون المال مقابل ذلك.

    كما يحتال بعض موظفي المتاجر أحيانا بطريقة مماثلة، وحسب الإحصاءات تفقد المتاجر عادة 2 في المئة من أموال تداول السلع بسبب السرقة، بحسب موقع "موسكو إس إم".

    من جهة أخرى، إذا استخدم المشتري طريقة دفع غير نقدية، فقد تكون أمواله الشخصية في خطر. ويعلم المحتالون، أن الشيك يحتوي على بيانات يمكنهم من خلالها الوصول إلى الحسابات الشخصية للعملاء على الشبكات الاجتماعية، ويمكنهم العثور على عنوانك ورقم سيارتك بعد اختراق المعلومات على الإنترنت.

    ويستخدم المحتالون هذه المعلومات بطرق مختلفة، منها الاتصال بالناس من بنوك مزيفة أو السطو على مكان إقامة الشخص.

    لهذا ينصح الخبراء عدم ترك الشيكات في المتاجر وعدم رميها في الصناديق القريبة. كما من الأفضل الاحتفاظ بالفواتير من المشتريات الكبيرة لفترة يمكن فيها إرجاعها، ويجب التخلص من الفواتير من المشتريات الصغيرة إلى الأبد.

    انظر أيضا:

    حجر صحي على الأوراق النقدية في الكويت بسبب كورونا
    أموال بلا مقابل... "الدخل الأساسي للمواطنين" قد يصبح حقيقة دائمة بفضل كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook