16:38 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    رمضان 2020 (50)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أوضح الفنان المصري، محمود حميدة، أسباب تصالحه مع الدراما التلفزيونية من خلال بطولته لمسلسل "لما كنا صغيرين"، المعروض حاليا خلال شهر رمضان.

    وقال حميدة في جلسة أسئلة وأجوبة مع متابعيه على موقع "فيسبوك"، إنه وافق على بطولة المسلسل رغم عدم حبه للدراما التلفزيونية بسبب رغبته في العمل، وكذلك لأن عمله في السينما لم يعد كافيا.

    وقال: "لازم أشتغل، وشغلي في السينما مش كفاية، وعندما عُرض علي عمل جيد مثل "لما كنا صغيرين" وافقت عليه وغيّرت نظري تجاه التعامل مع الدراما التلفزيونية، فأصبحت أعمل في الدراما إلى جانب السينما التي مازلت أفضّلها عن العمل في المسلسلات".  

    وأشاد محمود حميدة في حواره مع متابعيه على "فيسبوك" بأن الشعب المصري أصبح لا يخاف من فيروس "كورونا" المستجد حاليا عكس ما كان في بداية الأزمة، مشددا أن الخوف يؤدي إلى تدمير مناعة جسم الإنسان وهو ما يستهدفه الفيروس القاتل.

    ورفض حميدة الإجابة عن العديد من أسئلة معجبيه بشأن مسلسل "لما كنا صغيرين"، وتحديدا المتعلقة بهوية قاتل "نهى" التي تجسد شخصيتها الممثلة نسرين أمين، وطالبهم بمتابعة أحداث المسلسل حتى النهاية.

    يشار إلى أن فريق عمل مسلسل "لما كنا صغيرين" انتهى من تصوير آخر مشاهده، أمس الأحد.

    ومسلسل "لما كنا صغيرين" من بطولة خالد النبوي ومحمود حميدة وريهام حجاج، وتأليف أيمن سلامة وإخراج محمد علي، ويتم عرضه على فضائيات "دي إم سي" و"الحياة" المصرية.

    وشهد المسلسل أزمة قبل عرضه في شهر رمضان، والتي فجرها الفنان خالد النبوي، عندما ألمح إلى اعتزاله الفن، اعتراضا منه على طريقة تصميم الملصق الدعائي للمسلسل، والذي تتصدره الممثلة الشابة، ريهام حجاج، بينما يقف خلفها هو والفنان محمود حميدة.

    الموضوع:
    رمضان 2020 (50)

    انظر أيضا:

    خالد النبوي يلمح إلى اعتزاله في بيان غاضب
    قناة تلفزيوينة ترد على بيان خالد النبوي وتلميحه للاعتزال
    "شكرا لحسن تعاونكم"... بطلة "لما كنا صغيرين" تعلق على أزمة المسلسل
    رمضان 2020... الانتهاء من تصوير مسلسل خالد النبوي... صور
    رمضان 2020... منتج مسلسل خالد النبوي يكشف حقائق بعد تلميح الأخير للاعتزال
    الكلمات الدلالية:
    مشاهير, منوعات, مسلسلات رمضان, مسلسلات, محمود حميدة, رمضان 2020
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook