22:25 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    182
    تابعنا عبر

    أبهرت الفنانة شيرين ضرما الآلاف من متابعيها من خلال تكريمها لوفاة الشابين أحمد أربيري وجورج فلويد من قبل الشرطة الأمريكية وإظهار التضامن مع المجتمع الأسود ضد العنصرية من خلال فنها.

    وقالت الفنانة الفلسطينية البالغة من العمر 33 عاما، وتعمل بشكل مستقل: "كنت أخشى أن يرى الناس الفيديو فقط ويتذكرون أن روحه قد انتزعت منه".

    وأضافت بحسب موقع"عرب نيوز": "أردت تخليد ذلك وتمكين الأشخاص الآخرين الذين يواجهون أشياء مماثلة من التعرف عليه ومساعدتهم على المعالجة أيضًا".

    ورسمت الفنانة الفلسطينية-الأمريكية صورة للرجل المتوفى على خلفية خضراء وزهرية من الطحلب مكتوب عليها "العدالة لأحمود" فوق رأسه، ونشرت الرسمة على صفحتها الشخصية في "إنستغرام"، لتحصل الصورة على ما يقرب من 400 ألف إعجاب منذ وقت نشرها، وتمت مشاركته على نطاق واسع.

    وفي الأيام الماضية، قامت بعمل صور مماثلة بعد وفاة الأمريكيين من أصل أفريقي برونا تايلور وجورج فلويد، الذين قتلوا أيضًا على أيدي الشرطة، وحصلت على أكثر من ثلاثة ملايين إعجاب.

    وبصفتها ابنة مهاجرين فلسطينيين مسلمين، تدرك ضرما بشدة قضايا العنصرية والقمع، لذا فهي تتأكد من استخدام فنها كأداة لرفع مستوى الوعي.

    ويتميز حساب ضمرا على "إنستغرام" بالفن في دعم مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك يوم الشعوب الأصلية، ويوم المرأة العالمي وعمال الخطوط الأمامية لفيروسات كورونا.

    وقتل أربيري، وهو شاب أسود البشرة يبلغ من العمر (25 عامًا)، في 23 فبراير/شباط الماضي، وأثارت قضيته غضبًا وطنيًا بعد ظهور فيديو على الإنترنت.

    وتوفي جورج فلويد (46 عاما)، يوم الاثنين الماضي، بعد القبض عليه من قبل شرطة مينيابوليس، وازداد الغضب العام بعد ظهور مقطع فيديو يظهر ضابطا يجثو على عنقه.

    منذ ذلك الحين، انتشرت الاحتجاجات في أغلب الولايات الأمريكية ضد وحشية الشرطة، وتم فرض حظر تجول في أغلب الولايات الكبيرة مثل العاصمة واشنطن وكاليفورنيا وفرجينيا، كما تم استدعاء الحرس الوطني.

    وأصيب أربعة من رجال الشرطة، اليوم الثلاثاء، بطلقات نارية خلال أعمال شغب في مدينة سانت لويس، في ولاية ميسوري الأمريكية.

    ودعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، السلطات المحلية في الولايات إلى أن تكون أكثر صرامة في التعامل مع المحتجين، مهددا باستخدام "القوة العسكرية غير المحدودة" في حال اقتضت الضرورة ذلك.

    كما توعد ترامب من وصفهم بمنظمي الفوضى في البلاد ومنظمة "أنتيفا" بسنوات طويلة في السجن، بعد المظاهرات التي اندلعت في أرجاء البلاد.

    الكلمات الدلالية:
    رسم, فن, فلسطين, أمريكا, احتجاجات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook