20:56 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    نشرت صحيفة "ديلي ميل" الإنجليزية، صورا لقبيلة وصفت سكانها بأنهم "آخر قاطعي الرؤوس".

    ويمتاز شعب الكونياك القاطن في الهند، بالحلي المصنوعة من عظام الحيوانات وسدادات الأنف والرماح.

    وتسكن القبيلة تحديدا ولاية ناجالاند الهندية بالقرب من حدود ميانمار، والتي يبلغ عدد سكانها نحو 230 ألف شخص ويعتمد أفرادها على الزراعة.

    وكان أفراد القبيلة في الماضي يجمعون جماجم القبائل الأخرى ويتم عرضها بفخر في القرية للاحتفال.

    ويشير عدد الرؤوس التي يتم اصطيادها، إلى مدى قوة المحارب.

    وكان أفراد القبيلة يعتقدون أن الرؤوس البشرية تمنح القوة وتجلب الرخاء وتساعد في زراعة المحاصيل.

    وبحسب الصحيفة، بمجرد وصول الديانة المسيحية لولاية ناجلاند في السبعينيات، تم التخلص من هذه العادة الوثنية.

    ولم يتبقَّ من القبيلة سوى بعض الأفراد المعمرين، الذين باتوا ودودين ويرحبون بالزوار.

    يذكر أنه بمجرد وفاة أفراد القبيلة المتبقين، ستنقرض القبيلة وتندثر.

    انظر أيضا:

    بداية حرب تكنولوجية... "غوغل" تحذف تطبيقا هنديا استهدف التطبيقات الصينية والهند ترد
    وسائل إعلام تحذر من خطر وقوع زلزال قوي في الهند
    الهند تخفف إجراءات الإغلاق رغم ارتفاع عدد حالات الإصابة بكورونا
    الكلمات الدلالية:
    الهند, قبيلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook