17:31 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بمناسبة اليوم العالمي للاجئين الذي يوافق 20 يونيو/ حزيران، ينزح الملايين قسرا في جميع أنحاء العالم، ويرتفع من عام إلى عام، ولكن كان للعديد منهم مساهمات بارزة وهامة قدموها للعالم، وساعدت في تشكيل مجتمعاتنا، حتى أن العديد منهم حققوا مكانة في عالم الفن وعروض الأزياء وأصبحوا مشاهير ملء السمع والبصر يمتلكون قاعدة جماهيرية عريضة.

    1) ريتا أورا

    هربت المغنية الشهيرة بأغنية "Anywhere" من كوسوفو مع عائلتها وهي طفلة وجاءت إلى المملكة المتحدة.

    2) ميلا كونيس

    كانت بطلة فيلم "بلاك سوان" تبلغ من العمر 7 سنوات عندما هربت من أوكرانيا مع عائلتها إلى الولايات المتحدة.

    3) حليمة عدن

    ولدت عارضة الأزياء في مخيم للاجئين الكينيين بعد أن قامت والدتها بالرحلة من وطنها الصومالي، وفي سن السابعة انتقلت إلى الولايات المتحدة.

    وفي العام الماضي، عادت حليمة إلى كينيا لزيارة مخيم اللاجئين الذي نشأت فيه.

    View this post on Instagram

    A post shared by Halima Aden (@khalimaaden) on

    4) فريدي مركوري

    فرّ المطرب الرئيسي للفريق الغنائي الشهير "كوين" من زنجبار مع عائلته في سن 18 واستقر في المملكة المتحدة.

    يشار إلى أن فريدي مركوري تم تقديم فيلما عن سيرته حاز على جائزة أوسكار العام الماضي هو "بوهيميان رابسودي" (الملحمة البوهيمية) من بطولة رامي مالك. 

    5) إيمان

    هربت عارضة الأزياء من وطنها الصومال للدراسة في كينيا، قبل أن تنتقل في النهاية إلى نيويورك بالولايات المتحدة لمتابعة حياتها المهنية.

    6) إم.أي.إيه

    في سن التاسعة، هربت مغنية الراب من سريلانكا مع عائلتها وانتقلت للإقامة في المملكة المتحدة.

    View this post on Instagram

    #15yearchallenge #MIADOC

    A post shared by M.I.A. (@miamatangi) on

    7) ميكا

    هرب المغني من بيروت متوجها إلى لندن خلال الحرب الأهلية في لبنان، وعاد لزيارة مخيمات اللاجئين في وطنه مع مفوضية الأمم المتحدة.

    8) غلوريا استيفان

    بعد اندلاع الثورة الكوبية، هربت المغنية الحائزة على جوائز من كوبا كطفلة صغير واستقرت في الولايات المتحدة مع عائلتها.

    أخر الإحصائيات التي أعلنت عنها الأمم المتحدة، تقول إن نحو 80 مليون شخص، أي أكثر من 1% من البشرية، اضطروا لترك منازلهم هربا من العنف والاضطهاد.

    وبحسب التقرير الأخير للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الذي نشر الخميس، 18 يونيو/ حزيران، سجل في نهاية عام 2019، نحو  79,5 مليون شخص بين لاجئين وطالبي اللجوء.

    وأوضح تقرير مفوضية اللاجئين أن 45,7 مليون شخص فروا إلى مناطق أخرى في بلدانهم و26 مليون لاجىء يقيمون خارج حدود دولهم، فيما كان العدد قبل 10 سنوات نحو 40 مليون.

    مؤشرات عدة تشير إلى استمرار أو تفاقم الصراعات في العالم، خاصة في ظل أزمة كورونا التي تهدد العديد من الدول النامية، وهو ما يحذر منه الخبراء بأنه يزيد أعداد المهاجرين واللاجئين حول العالم.

    إنفوجرافيك
    © Sputnik /
    اليوم العالمي للاجئين.. ملايين بلا مأوى

    انظر أيضا:

    بعد مقتل فلويد... فضيحة للشرطة الألمانية ضحيتها لاجئ سوري
    لاجئ فلسطيني يشارك البريطانيين في مواجهة كورونا على طريقته الخاصة
    وكالة: لاجئون محتجزون في معسكر بالبحر... وعصابات تطالب عائلاتهم بفدية
    أرقام مفزعة… تحذيرات من تفاقم أعداد اللاجئين والنازحين حول العالم
    "رقم قياسي"... الأمم المتحدة: نحو 80 مليون لاجئ ونازح في العالم بنهاية 2019
    الكلمات الدلالية:
    ميلا كونيس, الأمم المتحدة, اليوم العالمي, أخبار منوعات, منوعات, أخبار مشاهير, مشاهير, أزمة اللاجئين, اللاجئين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook