20:59 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعد أن قضى ثلاثة أشهر في مطار العاصمة الفلبينية، بسبب تفشي جائحة "كورونا"، تأخر المواطن الأستوني عن العودة الى بلاده بعد أن فاتته رحلة الترانزيت عبر هولندا.

    المواطن الأستوني، رومان تروفيموف، الذي تأخر عن رحلته المتجهة من أمستردام الى وطنه، نشر على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قائلا "لكل من أراد مقابلتي: لسوء الحظ، لم يكن لدي الوقت لركوب طائرة من أمستردام إلى إستونيا".

    تروفيموف الذي سافر الى الفلبين في 20 مارس، علق في المطار ولم يسمح له بدخول البلاد بسبب الإجراءات التي اتبعت في البلاد لوقف انتشار فيروس "كورونا"، لتقوم سلطات الفلبين بتسليم جواز سفره لشركة الطيران التي سافر عن طريقها.

    حيث كان من المفترض بأن تعيده الشركة إلى البلد الذي جاء منه، إلا أن جميع الرحلات تم تعليقها، بحسب ما نقل موقع "نيوز رو".

    اضطر المواطن الأستوني للعيش 100 يوم في المطار، بحالة من اليأس، لتتدخل وزارة الخارجية الأستونية لإعادة مواطنها، ليطير في 7 يوليو من مانيلا الى أمستردام، حيث كان من المفترض أن يستقل طائرة من أمستردام الى أستونيا في 8 يوليو، إلا أنه عانى من ارتباك ومشاكل أدت لتأخره عن الرحلة، بحسب ما صرح.

    من جهتها علقت الخارجية الأستونية، عن طريق السكرتير الصحفي للوزارة، لين ليندام، قائلة بان تروفيموف وصل إلى الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، حيث توجد حرية الحركة. مضيفة "الرحلات بين أمستردام وتالين تجري يوميا، ولم يتصل رومان تروفيموف بطلب جديد للمساعدة".

    انظر أيضا:

    البحث عن مسافر في سويسرا نسي حقيبة بداخلها 3 كلغ من الذهب في القطار
    تقنية مذهلة تتحكم برذاذ المسافرين لمنع انتقال كورونا... فيديو وصور
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الفلبين, مسافرين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook