16:16 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تعمل السلطات البريطانية على إعادة حيوان اختفى من أراضيها قبل نحو 6 آلاف عام، من خلال إعادة دمجه وتوطينه في البيئة الطبيعية عبر إطلاق أول قطيع بري له.

    وستطلق السلطات البريطانية أول قطيع بري صغير من ثيران البيسون المهددة بالانقراض في مقاطعة كينت، ضمن خطة وضعت في ربيع العام الحالي.

    وسيطلق القطيع الصغير المؤلف من ثور ذكر وثلاث إناث في غابة أشجار صنوبر، لخلق بيئة طبيعية من شأنها تعزيز حياة الحشرات والطيور والنباتات الأخرى.

    وبحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، سيتكاثر هذا القطيع في بيئة طبيعية بعد جلبها من هولندا وبولندا، حيث نجحت عمليات التكاثر هناك.

    ونوه الخبير بول هاداواي، العامل في جمعية "كينت وايلد لايف ترست" البريطانية، إلى أن هذا المشروع هو الحل الأمثل لمشكلة التنوع البيئي وهي الحل الأمثل لمشكلة المناخ التي نعاني منها الآن.

    وأشار هاداواي إلى أن استخدام الأنواع الحيوانية البرية المفقودة مثل ثور البيسون لإعادة إحياء البيئة والتوازن الطبيعي هو "مفاح" لخلق الوفرة الحيوية والحيوانية للطبيعية في البلاد.

    وتقوم ثيران البيسون باكل لحاء الأشجار وفرك جلدها به بهدف إزالة الفراء الكثيف بعد فصل الشتاء، ما يخلق بيئة خصبة للحشرات الصغيرة في الخشب الميت والتي بدورها توفر طعاما للطيور.

    وسيعمل القطيع على إيجاد مساحات مشمسة بين الغابات من شأنها أن تعزز حياة بعض أنواع الزهور، ويتوقع الخبراء أن يكون الحمام والسلاحف من بين المستفيدين من هذه المساحات. 

    وينوه الخبراء إلى أن هذه الثيران عاشت قبل حوالي 6000 عام في بريطانيا قبل أن تختفي وتنقرض بسبب الصيد وتغير البيئة، مؤكدين على أن البيسون الأوربي الذي سيطلق في الغابة قريب جدا للصنف المنقرض.

    وتعتبر ثيران البيسون الأوروبي واحدة من أكبر الثدييات في العام ويصل وزنه لنحو طن، ومعروف بقدرته الكبيرة على الاندماج بالبيئة المحيطة.

    انظر أيضا:

    وجهت دعوة لزعمائها... الرئاسة التركية تتحدث عن "خطط سوداء" تنفذها دول الخليج
    يدعم أكبر أعضاء الجسم... مصادر منزلية لصنع "كولاجين الجمال"
    الأطباء في صدمة... ولادة طفل بيده أداة استخدمتها أمه... صور
    متحدث الرئاسة التركية يتكلم عن أنباء "تنحي الأسد" ومستقبل إدلب وشرقي سوريا
    دولة تدعو مصففي الشعر والزبائن لتجنب الحديث في صالونات الحلاقة
    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, الثورة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook