23:27 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كاد صبي صيني يبلغ من العمر 15 عاما أن يفارق الحياة بعد أن عانى من سكتة دماغية تسببت في شلل ذراعه اليسرى، إثر قضاء 22 ساعة يوميا في ممارسة ألعاب الفيديو لمدة شهر.

    وبسبب الجلوس في المنزل في ظل الإغلاق لمكافحة تفشي

    فيروس كورونا، ظل شياوبين يمارس ألعاب الفيديو حتى تعرض لهذه الوعكة الخطيرة.

    وأوضح الأطباء أن ممارسة ألعاب الفيديو بهذه الصورة المبالغ فيها هي السبب الرئيسي للجلطة غير العادية التي تعرض لها وتركته بذراع مشلول.

     

    وقال الطبيب المعالج، إن حال شياوبين غير معتادة إلى حد كبير في مثل هذا العمر الصغير، وترجع إلى نمط الحياة غير الصحي الذي اتبعه خلال الشهر الماضي.

    ويخضع شياوبين للعلاج التأهيلي في مستشفى جيانجبين منذ مارس/آذار الماضي، ويقول الأطباء إنه من الصعب التأكد ما إذا كان سيتعافى تماما أو حتى يستعيد الإحساس في ذراعه اليسرى.

    انظر أيضا:

    "اللاعبة الجدة" تدخل موسوعة غينيس بعمر 90 عاما كمحترفة ألعاب فيديو
    مسنة يابانية تقضي 3 ساعات يوميا في ألعاب الفيديو
    غوغل تقدم خدمة جديدة لبرمجة ألعاب الفيديو في جميع مدن العالم باستثناء دولتين عربيتين
    الكلمات الدلالية:
    الصين, ألعاب الفيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook