01:38 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    شق شاب عربي طريقه في مجال الفن والغناء باللغتين العربية والإنجليزية، ليضع قدمه على أولى خطوات النجومية في أوروبا.

    بدأت رحلة الشاب الليبي، بهجت الترجمان، قبل 10 سنوات عندما أجبرت الحرب الليبية عائلته على مغادرة البلاد بسبب ظروف الحرب لتستقر في مالطا.

    وفي لقاء أجرته "بي بي سي" مع النجم الصاعد، أكد الشاب الليبي الأصل أنه كان من أشد المعجبين بفن البوب السويدي، وأن السويد تمثل له "بلاد العجائب".

    واستطاع الترجمان، تطوير نفسه ليصبح فنانا مستقلا، مؤكدا أن الظروف المحيطة ساعدته في تحقيق حلمه، وأنه كانت لديه "رؤية ثاقبة جدا"، للمستقبل.

    وحصدت بعض الأغاني التي قدمها بهجت، على مشاهدات واسعة في العالم العربي، ولقيت استحسانا واسعا من قبل المتابعين، خصوصا عند دمجه بين اللغتين العربية والإنجليزية.

    ولم تتوقف موهبة الشاب العربي على الغناء فحسب، بل قام أيضا بكتابة بعض أغنياته بنفسه مثل أغنية "هل تذكرتيني" وأغنية "إسطنبول".

    وانتقل الترجمان إلى السويد في عام 2017، والتقى هناك بعدد من الفنانين العالميين مثل مارك مارتن، ودخل أكاديمية للموسيقي في شمال السويد.

    ويخطط الفنان الليبي الشاب للانتقال إلى العاصمة السويدية ستوكهولم، لكن ظروف انتشار وباء فيروس كورونا المستجد تمنعه في الوقت الحالي.

    انظر أيضا:

    20 بالمائة مكتسب.. أهم التقنيات والأطعمة التي تزيد طول قامة الإنسان
    روس آتوم: بدء تحميل الوقود في وحدة الطاقة رقم 2 بمحطة "لينينغرادسكايا-2" النووية
    علماء يؤكدون وجود "حضارة ذكية" تعيش في أنفاق داخل كوكب المريخ... صور
    نفذها قناصة... بريطانيا تتحدث عن سلسلة "معارك سرية" داخل دولة عربية
    برلماني مصري: البرلمان سيناقش إرسال قوات إلى ليبيا اليوم أو غدا
    فقاعة هائلة من غاز الهيدروجين تتجه من درب التبانة إلى كوكب الأرض... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, غناء, فن, السويد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook