07:28 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تبرع المغني الكندي ذا ويكند بمبلغ 300 ألف دولار لضحايا انفجار بيروت.

    وأعلن ذلك مدير أعماله اللبناني وسيم الصليبي عبر حسابه على "إنستغرام"، اليوم الخميس، كاشفاً أن التبرعات ستُقدم إلى الصليب الأحمر اللبناني ومركز سرطان الأطفال في لبنان.

    وكتب الصليبي لمتابعيه البالغ عددهم 213 ألف متابع: "يشرفني ويشرفني العمل مع فنانين يهتمون بشدة بالعالم والآن لأشقائنا وأخواتنا في لبنان الذين يعانون من الألم ويحتاجون إلى مساعدتنا الجماعية". "أود أن أشكر أخي ذا ويكند على تصرفه السخي والرائع بالتبرع بمبلغ 300 ألف دولار لحملة المعونة العالمية للبنان".

    وقام مشاهير آخرون مثل بيلا حديد وكايلي جينر ودي جي خالد ودوا ليبا باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن تضامنهم مع الضحايا.

    كما كشف الممثل الأمريكي جورج كلوني وزوجته المحامية الحقوقية اللبنانية البريطانية أمل كلوني، الأسبوع الماضي، أنهما تبرعا بمبلغ 100 ألف دولار للجمعيات الخيرية اللبنانية.

    وأعلنت في السياق، المغنية وكاتبة الأغاني الأمريكية مادونا هذا الأسبوع أنها وطفليها، ديفيد باندا وميرسي جيمس، يستضيفون بيعًا فنيًا لدعم مئات الآلاف الذين أصبحوا بلا مأوى بعد الانفجار المميت.

    وشهد لبنان انفجارا مدويا، يوم الثلاثاء 4 أغسطس/ آب، تسبب في سقوط نحو 200 قتيلا وأكثر من 6 آلاف مصاب، مع خسائر مادية قدرت بمليارات الدولارات، وأرجعت السلطات اللبنانية الحادث إلى اشتعال 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم التي جرى تخزينها بمستودعات مرفأ بيروت منذ 6 سنوات تقريبا.

    وإثر الانفجار، توافد آلاف المتظاهرين إلى الساحة الرئيسة في بيروت، واندلعت مواجهات عنيفة بين المحتجين وعناصر مكافحة الشغب، قام خلالها المحتجون بإلقاء الحجارة على القوى الأمنية التي بادلتهم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع، وعجلت الاحتجاجات بتقديم رئيس الوزراء، حسان دياب، استقالة حكومته مساء الاثنين الماضي.

    الكلمات الدلالية:
    بيروت, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook