11:08 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    اعتذرت إحدى الناشطات على موقع "إنستغرام" بعد تعرضها لانتقادات بسبب نشرها صورة وهي تكتب على المنحدرات بالطباشير في منطقة "Durdle Door" الطبيعية.

    سافرت ألكسندرا ميلام (24 عام)، من لندن إلى موقع التراث العالمي للساحل الجوراسي، حيث تم تصويرها وهي تكتب على صخور عمرها 180 مليون عام، بحسب ما ذكرت صحيفة "dailymail" البريطانية.

    ومن ثم تركت المكان لفرق من المتطوعين كي تنظف الفوضى التي خلفتها هي ومئات السياح الآخرين الذين تدفقوا إلى المنطقة.

    وما كان من ميلام إلا أن قامت بالتقاط صور لنفسها مجددا وهي تنظف الصخور التي كانت قد كتبت عليها اسم حسابها "ANDRAMILAM" بالإضافة لشعار انستغرام، تعبيرا عن اعتذرها عن تلويث الصخور التاريخية.

    وقالت ميلام إنها تشعر بـ "الفظاعة" واعتذرت عما قامت به، وأضافت: "أشعر بالفزع بسبب هذا الحدث المروع في حياتي وأود أن أعبر عن أسفي العميق للضرر الذي لحق باسمي المكتوب على الساحل الجوراسي".

    وأضافت "لقد تعلمت درسًا كبيرًا، وهو درس سيظل علامة فارقة في داخلي إلى الأبد. عدت إلى المجتمع لمقابلة كل الأشخاص الذين ضحوا بوقتهم الثمين لإصلاح هذه الكارثة".

    وأوضحت "أريد أن أنشر الوعي لكل من لا يفهم جمال وأهمية هذا المكان، حيث أشعر بخيبة أمل لأنني لم أفهم ذلك في ذلك الوقت ولا أريد أن يرتكب أي شخص آخر نفس الخطأ".

    وذكرت ميلام أنه في نهاية كل أسبوع، يجمع المتطوعون عشرات الأكياس من القمامة التي خلفها المتنزهون النهاريون، بالإضافة إلى قضاء ساعات في إزالة الرسوم على الجدران.

    الكلمات الدلالية:
    إنستغرام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook