16:22 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    يجادل علماء البيئة عادة حول تأثير الغازات الدفيئة على ارتفاع أو انخفاض مستوى سطح البحر.

    وقام بعض المستخدمين، على موقع "ريديت"، برسم خريطة العالم المحتملة بعد انخفاض أو ارتفاع سطح البحر.

    ومن النادر جدا أن يرتفع أو ينخفض مستوى سطح البحر بمقدار ألف متر، فهذا المقدار من المياه لا يمكن أن يرتفع من تلقاء نفسه أو يختفي، لكن في حال حدث ذلك لأسباب غير معروفة للعلم الحديث فستختفي أو تظهر حدود جديدة بين البلدان.

    وشارك المستخدم "BasedMaps" بخريطتين سياسيتين لما سيبدو عليه العالم في حال حدث ذلك.

    إذا انخفض مستوى سطح البحر بمقدار ألف متر، فسوف تنكشف الجروف القارية التي تربط القارات. فسيتمكن الشخص الوصول من أوروبا إلى أمريكا الشمالية سيرًا على الأقدام، عبر غرينلاند، والوصول إلى أستراليا عبر إندونيسيا. وستوسع روسيا وكندا أراضيهما بشكل كبير في الشمال.

    أما إذا ارتفع مستوى سطح البحر إلى ألف متر ستختفي كل من أستراليا وأوروبا عن الوجود، ولن يبقى إلا عدد قليل من البلدان في مناطق أعلى السلاسل الجبلية في العالم بما في ذلك جبال الأنديز أو الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية. ستكون الصين هي الأقل تضررا بفضل هضبة التبت الشاسعة.

    انظر أيضا:

    دراسة تكشف أن أكل السمك يحمي الدماغ من تلوث الهواء
    دراسة: تحذيرات من ارتفاع تلوث المحيطات بالبلاستيك 3 أضعاف بحلول عام 2040
    الأمم المتحدة تكشف تأثير تلوث الهواء على معدل الوفيات بمرض "كوفيد – 19"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook