10:09 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثار رجل بريطاني موجة عالية من التفاعل بعد أن خرج يأخذ بأسباب الرزق رغم كبر سنه، عقب فقدان عمله بسبب الإغلاق للحد من انتشار فيروس كورونا في بريطانيا.

    وقضى تريفور وولفورد، 63 سنة والذي كان يعمل كبيرا للخدم في قصر باكنغهام، عدة أشهر في التقدم لوظائف عبر الإنترنت، وفقا لـ"بي بي سي".

    وبعد التقدم بمئات طلبات التوظيف، توجه وولفورد إلى ليدز حاملا لافتة تقول "أريد وظيفة" وعرضها على المارة في إحدى محطات السكك الحديدية.

    وتلقى الرجل دعوات لإجراء مقابلات شخصية وعروضًا لشغل وظائف، ووابلا من الرسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من بينها رسائل أرسلها شبان قالوا إنهم سوف يحذون حذوه.

    وقال وولفورد: "كنت فقط أفعل ما أحتاج إليه لأعرض سيرتي الذاتية هناك، ولم أتوقع أن يحدث ذلك".

    وأضاف: "تلقيت الكثير والكثير من الرسائل من شباب يقولون لي: لقد كنت مصدرا للإلهام بالنسبة لنا".

    وتابع: "إنه سوق حافل بالمنافسة، وأشجع الشباب على أن يفعلوا مثلما فعلت، لا تجعلوا اليأس يتمكن منكم، اخرجوا واعرضوا سيركم الذاتية".

    وخرج وولفورد الأسبوع الماضي حاملا كمية من نسخ سيرته الذاتية، وبدأ يسلمها لكل شخص قد يكون مهتما بتشغيله.

    وعقب نشر تجربته على موقع التواصل الاجتماعي لينكد إن، تلقى الرجل عددا كبيرًا من الدعوات لحضور مقابلات شخصية وفرص عمل كثيرة.

    وقال وولفورد "أمضيت شهرين في التقدم بطلبات عمل لشركات الضيافة، لكني لم أتلق ردا على أي منها، لكن الآن، وفجأة، أصبحت جميع شركات الضيافة حول العالم تريد أن تعرفني".

    انظر أيضا:

    وزير الإعلام اليمني: الحوثيون يستنسخون طريقة إدارة إيران لـ "كورونا" عبر التوظيف السياسي
    30 مليون أمريكي يفقدون مصدر دخلهم في أسوأ أزمة توظيف بتاريخ البلاد
    محمد بن زايد وماكرون يبحثان توظيف الموارد المشتركة لمحاربة كورونا
    الكلمات الدلالية:
    سيرة ذاتية, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook