08:29 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، اليوم الأحد، ولمدة 3 أيام، بعيد الصليب، والذي تحي خلاله ذكرى العثور على الصليب المقدس.

    وبحسب موقع "البوابة نيوز" المصري، فالاحتفال بهذا اليوم يرجع إلى عثور القديسة هيلانة، على الصليب المقدس ورفعه على جبل الجلجلة، ثم بناء كنيسة القيامة حوله بعد أن كان مطمورا من قبل اليهود تحت تل من القمامة.

    يُحتفل بهذا العيد، مرتين في العام؛ فى 17 من شهر توت (27 سبتمبر/ أيلول لعام 2020)، وهو الاحتفال الذي بدأته الملكة القديسة هيلانة، والدة الإمبراطور قسطنطين الكبير، عام 326.

    أما موعد الاحتفال الثانى، فيحل في يوم 10 برمهات (19 مارس/ آذار لعام 2020)، والذي بدأ على يد الإمبراطور هرقل في عام 628.

    وذكر المؤرخون أن الإمبراطور قسطنطين الكبير، شجع أمه هيلانة على البحث عن الصليب وأرسل معها 3 آلاف جندى، وبعد العثور عليه أقامت كنيسة القيامة.

    انظر أيضا:

    ظهور مسيح "أسود" في "العشاء الأخير" يثير جدلا في بريطانيا... صور
    تحذير من الكنيسة بشأن نسخ "إنجيل المسيح"
    10 معلومات عن لطفي لبيب... مسيحي حافظ للقرآن وأحد أبطال حرب أكتوبر
    الكلمات الدلالية:
    مسيحيون, كنيسة القيامة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook