14:09 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تمكن راعي أغنام في ضواحي مدينة زاكورة المغربية، من حل لغز اختفاء طفلة لما يزيد عن شهر، بعثوره على جثتها.

    ووجد الراعي جثة الطفلة صاحبة الخمس سنوات في جبل قريب من قريتها "تفركالت"، وتم التعرف على هوية الطفلة التي تعاني من إعاقة جسدية وذهنية من خلال الملابس التي كانت ترتديها قبل اختفائها.

    وقال الأب لموقع "سكاي نيوز"، أنه تم العثور على آثار دماء على ملابس الطفلة، مرجحا أنها اختطفا لأنها كانت تعاني إعاقة جسدية لا تسمح لها بالوصول إلى الجبل.

    وشدد الوالد على أنه يجهل سبب وفاتها ويتساءل ما إذا كانت قد تعرضت إلى اعتداء جنسي أو اغتصاب قبل وفاتها.

    وفتحت السلطات المغربية تحقيقا للتعرف على ملابسات وظروف مقتل الطفلة بهدف تحديد هوية الجاني ومعاقبته بأقصى عقوبة.

    انظر أيضا:

    بعد مقتل عدنان... مطالب بـ"الإخصاء الكيمائي" وتطبيق الإعدام في المغرب
    وحش مفترس عاش في المغرب... اكتشاف أول ديناصور مائي في العالم
    دراسة: نصف شباب المغرب يعتبر كورونا سلاحا بيولوجيا
    الكلمات الدلالية:
    الشرطة المغربية, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook