09:45 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    يرسم الأطفال السوريون دائماً الطريق نحو باب أمل لمستقبل أفضل من الواقع المرير الذي تعيشه سوريا في ظل الحصار والحرب، وأحيانا تكون الموهبة مفتاحاً لهذا الباب.

    هذا ما حدث مع الطفلة المتألقة سلمى الناصوري، عندما مسكت آلة الكمان، للمرة الأولى، بعد 3 سنوات من ولادتها ضمن عائلة موسيقية في ريف مدينة اللاذقية على الساحل السوري، لتبهر كل من حولها بإبداع تحلم من خلاله أن تكون في يوم من الأيام تحت بقعة ضوء مسرح عالمي يملؤه الجمهور، بالرغم من صعوبة الظروف الي عاشتها.

    سلمى، التي لم تتجاوز الآن الـ11 من عمرها، قالت: "كانت لحظة البداية بعمر الـ3 سنوات عندما رأيت أخي يعزف على آلة العود".

    وأضافت في حديثها لوكالة "سبوتنيك"، "لاحظت أمي أني أبدي اهتماماً كبيراً بمشاهدته، فكانت الدافع الأكبر لي كي أسير على طريق الفن".

    سلمى: أذكر في ذلك الوقت، عندما وصلت إلى معهد موسيقي يدرس فيه أخي، رأيت الكمان، وهنا كانت بداية قصة عشقي لهذه الآلة.

    وتتابع، "في معهد ريفي بقرية تبعد عن مكان إقامتي قرابة 15 كم، أذهب إليه 3 مرات أسبوعياً، حلمت بأن أكون نجمةً في أحد المسارح العالمية.. حلم أجد أمي حارسة له بتشجيع منقطع النظير، يرافقه اجتهاد شخصي مني".

    العازفة الصغيرة سلمى الناصوري
    © Photo / Baraa Daghman
    العازفة الصغيرة سلمى الناصوري

    وتكمل سلمى حديثها بلوم البعض، قائلة: "تمحورت الصعوبة الأكبر بتعرضي للتنمر، من بعض الأشخاص المحيطين بي، وخصوصاً إذا ارتكبت أخطاء أثناء العزف، ولكن في نفس الوقت كان ذلك دافعاً أكبر لنجاحي، وكانت النتيجة هي وقوفهم وتصفيقهم لي مرتين، الآولى خلال حفل "الأيقونة السورية"، والثانية عندما أصبحت رائدةً بعزف الكمان على مستوى المدينة... ليس فقط هذا، الآن يطلبون مني، هم نفسهم، أن أعزف لهم".

    هذا ما أكدته والدة سلمى، عروبة دغمان، بالقول: "بطبيعة الحال الموسيقى ليست من اهتمامات الكثيرين وخاصةً ضمن مجتمعنا الريفي الذي كنا فيه، وكما يوجد من يشجع، يوجد من يتنمر، ليس عليها فقط، بل أنا تعرضت للتنمر "باستخفاف" المجال الفني الذي دعمت ابنتي به، فكنت أسمع دائماً هذا الحديث، (لماذا الموسيقى؟؟ ماذا تفيد الموسيقى؟ هناك أمور أهم)، كنت أغلق أذناي، وأستمتع بنجاح ابنتي، وخصوصاً أني أحب الموسيقى... فكانت تأتي سلمى وتشكو لي، وأنا أجيبها بكلمة (استمري ولا يهمك)".

    وتضيف بحديثها عن البدايات لوكالة "سبوتنيك"، "كان لدي آلة نفخية قديمة، تشبه بمفاتيحها البيانو، وتدعى "الموليديكا"، وكنت دائماً أسمع الموسيقى وأعزف... في ذلك الوقت كان لدي طفلان ترعرعا ضمن أجواء تحيط بها الموسيقى، وبدأت الخيوط الأولى من أخيها".

    سلمى الناصوري.. طفلة سورية تعزف لحن الأمل على أوتار الكمان
    © Sputnik . ZAIN ALABIDEN SHIBAN
    سلمى الناصوري.. طفلة سورية تعزف لحن الأمل على أوتار الكمان

    وتنوه الأم عروبة إلى أن سلمى بحكم عمرها الصغير في سن الـ3 والـ4، لم تستطع تركها لوحدها في المنزل عندما كانت توصل أخاها إلى المعهد الموسيقي، "ولكن الغريب كان بمطالبتها هي بالذهاب.. تسألني يومياً، متى نذهب إلى المعهد".

    وتتابع، "عندما كانت سلمى تصل إلى المعهد، تتركني وتذهب إلى قسم آلة الكمان لرؤية الطلاب هناك".

    الوالدة: كنت ألاحظ شعواً كبيراً بالسعادة ينتابها وهي تنظر إلى الطلاب الذين يعزفون على الكمان، حتى جاءني أحد أساتذة الموسيقى في المعهد وقال لي: "هذه النظرة وراءها موهبة"... في نفس اليوم طلبت مني سلمى الكمان، وقمت بشراء أصغر قياس ليتناسب وحجم أصابع فتاة لم تتجاوز، آنذاك، الـ5 من عمرها.

    وتستطرد، "بعد فترة قال لي أستاذها في المعهد "إن سلمى تتعلم بسرعة أكبر من ذوي جيلها، وسأنقلها لمستوى أعلى"، ولكن ما لم يكن بالحسبان هو أنه عندما دخلت سلمى إلى المدرسة، أصبحت تبدي الموسيقى على واجباتها الدراسية، فلم يكن مني إلا أن أحدد لها مدةً معينةً في اليوم لا تتجاوز الساعتين، أستمتع بها، بسماع المعزوفات التي كانت تتدرب عليها".

    نقطة التحول

    تقول الأم عروبة: "انتقلنا من الريف إلى المدينة، وعلى الفور قمت بتسجيل سلمى بأحد المعاهد ذات المستويات العالية في مجال الموسيقى، حتى أن هناك من لامني مجدداً، لاعتقادهم أن سلمى لن تستطيع التأقلم والنجاح بسبب وجود خامات على درجة عالية من الخبرة، وكما قبل، أغلقت أذناي".

    • حفل الأيقونة السورية
      حفل "الأيقونة السورية"
      © Photo / Syrian Icon
    • حفل الأيقونة السورية
      حفل "الأيقونة السورية"
      © Photo / Syrian Icon
    • حفل الأيقونة السورية
      حفل "الأيقونة السورية"
      © Photo / Syrian Icon
    • حفل الأيقونة السورية
      حفل "الأيقونة السورية"
      © Photo / Syrian Icon
    1 / 4
    © Photo / Syrian Icon
    حفل "الأيقونة السورية"

    وتضيف، "ما حدث أن ذلك كله كان سبباً في اجتهاد غير عادي من سلمى من أجل اللحاق بهم، وجاءت نتيجة هذا الاجتهاد أني تلقيت أسعد مفاجأة في حياتي، تتمحور بأن يتم اختيارها، وبعمر الـ8 فقط، ومن بين الجميع في المعهد، كأصغر عازفة، للمشاركة بحفل "الأيقونة السورية" المقام برعاية نقابة الفنانين.

    وتكمل، "وبعد أشهر قليلة، تقدمت سلمى لمسابقة الرواد السوريين وحصلت على الريادة بمدينة اللاذقية، رغم كل الظروف الصعبة التي عشناها".

    وتشير إلى أن سلمى أصبحت تعزف (سماعي) في البيت، دون أن تستخدم (النوتة)، مؤكدة أنها "وصلت لمرحلة لم تعد حتى بحاجة بها إلى تشجيع".

    الحلم

    وختمت سلمى بالحديث عن أهدافها، "أدرس أربع لغات، فبالإضافة إلى لغتي الأم العربية، أتعلم الروسية والألمانية والفرنسية والإنجليزية، وأريد أن أغني، وأكمل الطريق نحو المسرح، وفي نفس الوقت لن أترك الدراسة، ولكني لم أخطط بعد لاختصاصي في الجامعة، فالمشوار ما زال طويلاً".

    أما والدتها عروبة، وببعض الجمل المملوءة بالفخر والأمل تنهي مع "سبوتنيك" بالحديث عن اكتشاف جديد وجدته في طفلتها ألا وهو "الصوت الجميل"، وتقول: اكتشفت أن صوتها جميل جداً، أسمعها في بعض الأحيان تغني وبشكل منفرد عن العزف، سأكون سعيدةً إن رأيتها تعزف وتغني... سأستمر بتشجيعها على الموسيقى حتى أوصلها للمكان الصحيح، وبعد عمر الـ18 عاماً، ستكون على قدر عالي من الوعي يمكنها من اتخاذ قرارها، ولن أقف في أي طريق تختاره لا دراسيا، ولا مهنيا... حتى لو كان خيارها السفر".

    الكلمات الدلالية:
    موسيقى, سوريا, اللاذقية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook