21:10 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يسعى المصور الإماراتي، محمد القبيسي، للتعريف بجمال البيئة البحرية في إمارة أبوظبي، منوها بالكائنات البحرية المعرضة لخطر الانقراض.

    وتعد إمارة أبوظبي موطنا لثاني أكبر تجمع لأبقار البحر في العالم، حيث يعتبر هذا النوع معرضا للانقراض وتصل أعداد أبقار البحر إلى حوالي 3 آلاف بقرة بحر، بحسب موقع هيئة البيئة أبوظبي.

    وتعد دولة الإمارات موطنا لأنواع الطيور المقيمة والمهاجرة المتكاثرة، مثل طائر الغاق السقطري، وهو طائر محلي مقيم في منطقة الخليج، وهو من الأنواع البحرية، ومعرض لخطر الانقراض، وقد تم تسجيل ما بين 40 ألف إلى 45 ألف زوج متكاثر في إمارة أبوظبي، بحسب هيئة البيئة أبوظبي.

    وقال المصور الإماراتي، محمد القبيسي، لشبكة "CNN"، إنه يهدف لنشر التوعية وتثقيف متابعيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن تنوع الحياة البحرية، وأهمية الحفاظ عليها.

    وأكد القبيسي أن هيئة البيئة في أبوظبي وضعت مجموعة من القوانين والقرارات لضمان استدامة البيئة وحماية التنوع البيولوجي البحري والبري المهدد بالانقراض، والتي من شأنها الحد من تدهور الموائل الطبيعية.

    وعن التحديات التي تواجهه خلال تصوير الكائنات البحرية، قال إنها تتمثل في حالة الجو إذ يمكن لأي تغير في الرياح أن يؤثر على صفاء سطح المياه، وحينها يصعب التصوير بدقة عالية، كما أن التصوير تحت الماء يكون صعبا للغاية في ظل أن الكائنات البحرية تبتعد فور الاقتراب منها.

    وأكد القبيسي أن الحظ يلعب دورا كبيرا في عملية التصوير تحت الماء، بسبب خوف وسرعة حركة الكائنات البحرية، إلا أنه أكد أن خبرة المصور ومهارته في الغوص، وصبره للاقتراب من الكائن البحري هو ما يفرقه عن غيره من المصورين.

    انظر أيضا:

    قيمتها مليون دولار... إنقاذ صقور مهددة بالانقراض من بيعها للخليج
    بعملية قيصرية... ولادة ذكر غوريلا مهدد بالانقراض في أمريكا... فيديو
    الديناصورات الطائرة وتجربتها الفاشلة وانقراض الأسلاف وتغير المناخ
    الكلمات الدلالية:
    الإمارات, أبو ظبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook