02:34 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    اكتشف علماء الفلك كوكبا جديدا ربطوا اسمه بالجحيم، وذلك لأنه يمطر الصخور، ويضم محيطات من الحمم البركانية العميقة، وساعات رياح تزيد سرعتها عن 3000 ميل في الساعة.

    ويوجد الكوكب الذي يطلق عليه اسم "K2-141b" على بعد أكثر من 200 سنة ضوئية، وهو واحد من "أكثر الكواكب تطرفا" على الإطلاق، وفقا لورقة نُشرت، يوم الثلاثاء الماضي، في الإخطارات الشهرية للجمعية الملكية الفلكية.

    وقال العلماء إن الرياح الموجودة على الكوكب تفوق سرعتها أربعة أضعاف سرعة الصوت، كما أن لديه محيط من الحمم البركانية يزيد عمقه عن 60 ميلا، بحسب صحيفة "ذا تلغراف" البريطانية.

    ويحتوي "كوكب الجحيم" أيضا على درجات حرارة تنخفض من جانب واحد إلى سالب 328 درجة فهرنهايت، وهي منخفضة جدا لتجميد النيتروجين.

    بينما في الجزء الآخر من الكوكب، ترتفع درجات الحرارة إلى 5432 درجة فهرنهايت، وهي درجة عالية بما يكفي لتبخير الصخور، ويشير العلماء إلى أن الحرارة الشديدة تسمح للصخور أن تترسب كما لو كانت جزيئات من الماء.

    كما أنه في كوكب "K2-141b" يتم سحب الجسيمات المتبخرة إلى الجانب المتجمد بفعل الرياح التي تفوق سرعة الصوت، الأمر الذي يتسبب في تساقط الصخور مرة أخرى في محيط الحمم البركانية.

    ورغم الملامح المخيفة لـ"كوكب الجحيم"، فقد أكد العلماء إنهم يتوقعون أن يتغير تركيبه المعدني مع مرور الوقت، ويوضح الأستاذ في جامعة ماكغيل، نيكولا كوان أن "جميع الكواكب الصخرية، بما في ذلك الأرض بدأت كعوالم منصهرة ولكن سرعان ما بردت وتجمدت".

    الكلمات الدلالية:
    كواكب, منوعات, الفلك, كوكب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook