08:20 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 64
    تابعنا عبر

    السبب الأكثر شيوعا لاختراق الهواتف الذكية هو رغبة المتسللين في الوصول غير المصرح به إلى بيانات المستخدم، أو استخدام الجهاز لأغراضهم الخاصة.

    وفي كلتا الحالتين، يبدأ ذلك من خلال التفاعل باستمرار عبر الإنترنت مع خوادم معينة، بحسب ما صرح دميتري كورامين، الخبير في مختبر التحليل العملي للأمان لأنظمة المعلومات النفاثة ، لوكالة "برايم".

    وتابع الخبير: "يمكن للمستخدم اكتشاف مثل هذا النشاط من تلقاء نفسه من خلال مراقبة موارد نظام التشغيل Android. نحن نتحدث عن العديد من الإشارات المرجعية للبرامج. إن علامة الكشف الرئيسية التي تشير إلى اختراق الهاتف هي زيادة حادة في استهلاك الجهاز للبطارية".

    وبجسب الخبير، يتم ذلك، عادة، من خلال تحميل بعض البرامج من مصدر غير مصرح به أي غير رسمي، وليس من Google Play.

    وللحماية من المتطفلين، يوصى باستخدام برامج مكافحة الفيروسات للهواتف الذكية ومراقبة إحصائيات استهلاك حركة المرور على الإنترنت بواسطة التطبيقات المختلفة.

    وإذا كانت لديك شكوك معقولة بأن جهازك قد تم كسر حمايته، فيجب عليك الاتصال بمركز الخدمة لإعادة تثبيت نظام التشغيل Android. وخلص إلى أنه في هذه الحالة، من الضروري تثبيت الإصدار الحالي أو الأحدث من نظام التشغيل من الناقل أو عبر كابل بيانات، وليس فقط إعادة ضبط الإعدادات على إعدادات المصنع.

    انظر أيضا:

    "غوغل" تحذف 17 تطبيقا تهدد أجهزة "أندرويد"
    "هواوي" تبدأ الانتقام من "غوغل" و"أندرويد"... البدائل قادمة
    الكلمات الدلالية:
    قرصنة, أندرويد, هاتف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook