15:48 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في فيلم "She had a Dream" (لديها حلم)، الذي كان عرضه العالمي الأول مؤخرًا في مهرجان أمستردام الدولي للفيلم الوثائقي، تتبع المخرجة التونسية الرائدة رجاء عماري، امرأة سوداء تدعى غفران بنوس تبلغ من العمر 25 عامًا، مترشحة لمنصب خلال الانتخابات التشريعية لعام 2019 في تونس.

    من خلال متابعة رحلة بنوس، تسلط عماري الضوء على العنصرية وكره النساء في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا.

    تقول عماري، التي تعيش في باريس، بحسب موقع "ناشونال نيوز": "كان شاغلي الأساسي هو النظر إلى مكانة المرأة في المجتمع وتحليلها منذ الثورة التونسية".

    وتضيف "كانت فكرتي الأصلية هي صنع فيلم عن الزواج والأحلام والتوقعات في هذا السياق".

    عماري، 49 عامًا، التي شاركت في لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية القصيرة في مهرجان الجونة السينمائي الأخير، بدأت حياتها المهنية كناقدة سينمائية لكنها اشتهرت بإنتاج الأعمال الدرامية حول دور المرأة في المجتمع التونسي.

    وصعدت إلى الصدارة العالمية كمخرجة في مهرجان برلين السينمائي في عام 2002، حيث كشفت النقاب عن فيلمها السينمائي الأول الذي نال استحسان النقاد "Red Satin"، والذي تلعب فيه الممثلة الفلسطينية هيام عباس دور ليليا، وهي أم تتحول من ربة منزل كئيبة إلى نجمة ملهى.

    التقت عماري بينوس من خلال سعدية مصباح، رئيسة منظمة منمتى، وهي منظمة تناضل من أجل حقوق المرأة ومناهضة العنصرية.

    ولعبت منيمتي دورًا أساسيًا في الحملة التي أدت إلى تجريم العنصرية في تونس في عام 2018، وتنظيم احتجاجات "Black Lives Matter" في البلاد بعد مقتل جورج فلويد، والتي ظهرت في الفيلم الوثائقي.

    تقول عماري: "لقد سمعت بالفعل عن غفران لأنها تعرضت لهذا الحادث في طائرة عندما كانت تعمل مضيفة طيران وكان أحد الركاب يهدف إلى توجيه إهانات عنصرية في اتجاهها".

    تعرضت بنوس للهجوم اللفظي أثناء محاولتها حل نزاع بين الركاب حول مساحة للأمتعة المحمولة في المقصورات العلوية.

    قام الطيار بركل الركاب، الذين أدلوا بتعليقات عنصرية، من الطائرة في حادثة أصبحت قضية مشهورة في جميع أنحاء البلاد وأدت إلى سن البرلمان التونسي لقانون مكافحة العنصرية.

    تضيف عماري، "اعتقدت أن بينوس مثيرة للاهتمام لأنها ناشطة، وهي متزوجة من شاب تونسي أبيض، ولكن من طبيعة الأفلام الوثائقية فالحياة الواقعية يمكن أن تقف في طريق أفضل الخطط الموضوعة.

    عماري: عندما بدأت التصوير، أخبرتني، "لن أتزوج بعد الآن، لكنني سأذهب للعمل السياسي".

    صورت عماري موضوعها وهي تزور والديها في قابس حيث نشأت في جنوب البلاد، مستذكرة العنصرية التي واجهتها خلال طفولتها.

    في ملاحظة أخف، تتحدث غفران إلى صديقاتها حول العلاقات وتأسف على فقدان حفلة خطوبة إحدى صديقاتها لأنها كانت في مسار الحملة.

    يتجلى سحرها وشغفها في صورة حياتها اليومية في حي السعيدة الذي تقطنه الطبقة العاملة، حيث تظهر وهي تتفاعل مع المجتمع المحلي.

    تختم عماري بقولها: "ما هو غير مقبول هو أن هناك جزءًا من السكان لا يتمتع بنفس الحقوق، ولا يطالبون بهذه الحقوق لأنهم يعلمون أنه لا يمكنهم الوصول إلى وظائف ومناصب معينة".

    الكلمات الدلالية:
    فنون, فن, منوعات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook