16:45 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تقدم جامعة "تسينغهوا" إحدى أهم الجامعات الصينية طرقا جديدة للتخفيف من حدة الفقر وتنشيط المناطق الريفية وذلك من خلال تحويل مباني القرية المهجورة إلى مساحات مجتمعية حديثة ومتعددة الوظائف.

    وأوضح تشانغ هونغ، مؤسس المشروع وأستاذ في كلية الهندسة المعمارية في تسينغهوا، أن سبب الإقدام على هذا المشروع هو التحضر السريع الذي أدى إلى انتقال مئات الملايين من الناس إلى المدينة مما ترك عددا كبيرا من المنازل في الريف فارغة، بحسب ما ذكر موقع "china.org" الصيني.

    ​كما بين أن المعلمون والطلاب في الجامعة يعملون على مشروع تجديد المباني في الريف بالتعاون مع الحكومات المحلية منذ عام 2007.

    وقال تشانغ أن الغاية الأساسية هي الاستفادة من هذه المباني غير المستخدمة وتوفير أماكن عامة للقرويين، كما يمكن أن تشكل هذه الأماكن مساحات جذب للشباب والمهنيين دون الحاجة للخروج والعمل في المدينة.

    وأضاف أحد الطلاب المشاركين في هذا المشروع، أنه سيتم تقديم مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية في تلك المباني بعد القيام بتجديدها.

    كما بين أن هذه المساحات المحدثة ستعمل كمنصات تربط طلاب الجامعات والمعلمين والمصممين والمهندسين المعماريين ومجموعات الخريجين بعضهم ببعض، مما يمكنهم من مساعدة المناطق الريفية على تحقيق تنمية أكثر استدامة.

    وتخطط جامعة تسينغهوا وفقا لمشروعها بناء مجموعة من 19 مكان عمل لتنشيط الريف في 14 مقاطعة في جميع أنحاء البلاد، وقد تم الانتهاء من سبعة منها هي الآن قيد الاستخدام.

    ووفقا لما ذكرته تشانغ، فقد شارك أكثر من 1500 شخص في تجديد المباني القديمة، بما في ذلك طلاب من أكثر من 60 كلية وجامعة.

    والجدير بالذكر فإن العديد من الجامعات الأخرى بدأت أيضًا بتكريس جهودها الخاصة لتكرار هذا المشروع والمساعدة في بث حياة جديدة في الريف الصيني.

    الكلمات الدلالية:
    الصين, الريف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook