17:35 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    رد الفنان التونسي، ظافر العابدين، أمس الجمعة، على إمكانية العودة من بريطانيا حيث يستقر، والترشح لمنصب سياسي في بلاده تونس.

    وفي البداية، أشار العابدين في لقاء مع برنامج "شربل يستقبل" على شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أنه كان متواجدا في العاصمة البريطانية لندن وقت اندلاع الثورة التونسية وانطلاق شرارة "الربيع العربي" من هناك.

    وأكد أن أكبر ميزة من الثورة التي وقعت في تونس عام 2011 هي حدوث تغييرات كثيرة في المجتمع التونسي، كما أن فكر الشعب تغير للأفضل، وقادرين على ممارسة حرية التعبير، وأصبحوا قادرين على اختيار من يمثلهم سياسيا، على الرغم من أن هذا التغيير قد يأخذ وقتا طويلا.

    وعند سؤاله إذا كان يرغب في العودة إلى تونس للترشيح لأي منصب سياسي، أجاب ظافر العابدين أن السياسية ليست من طموحاته، ولكنه يرغب في التواجد أكثر في بلاده لكي يقدم أنشطة وأعمال تساهم في تطوير المتجمع وتساعد شباب بلاده.

    وأكد ظافر العابدين في لقائه التلفزيوني أنه لا يمانع عمل ابنته في مجال الفن، تاركا القرار لها.

    وأبدى موافقته على تلقي لقاح فيروس "كورونا" المستجد، وسط رفض بعض الفنانين الحصول عليه، مثل الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي.

    وحول ما إذا كان يؤيد أن يعارض فكرة الإجهاض، أوضح ظافر العابدين أن هذا خيار شخصي، لأن كل شخص له ظروفه، وهو يحترم كل الآراء، مرجعا ذلك لنشاته في بيئة تضم العديد من الجنسيات والثقافات المختلفة.

    وحقق ظافر العابدين نجاحا كبيرا من بطولته مسلسل "عروس بيروت"، كما أثار جدلا في عام 2020 من بطولته فيلم الرعب "خط دم"، الذي يتناول مصاصي الدماء، وتشارك البطولة الفنانة المصرية، نيللي كريم.

    انظر أيضا:

    تونس... قانون لتسوية أملاك الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي وعائلته
    ظافر العابدين يشارك فيديو بعد تردده في نشره عن الخطوط الجوية التونسية
    وفاة إبراهيم العابد القيادي الإعلامي بالإمارات
    "ليس لأصحاب القلوب الضعيفة"... نيللي كريم وظافر عابدين في إعلان فيلمهما عن مصاصي الدماء... فيديو
    بعد عرضه... فيلم نيللي كريم وظافر العابدين عن مصاصي الدماء يثير سخرية "السوشيال ميديا"
    الكلمات الدلالية:
    مشاهير, منوعات, ظافر العابدين, فيروس كورونا, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook