22:12 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفض محامي الملحن عزيز الشافعي اعتذار المطرب رامي صبري، بعد أزمة أغنية "شكرا" التي أطلقها مؤخرا الهضبة عمرو دياب، مهددا باتخاذ إجراءات لم يفصح عنها.

    وكان المحامي محمد السباعي قد أمهل في تصريحات لبرنامج "إي تي" بالعربي رامي صبري أسبوعا للاعتذار قبل المضي بالإجراءات القانونية.

    وتعود بدايات الأزمة إلى اتهام رامي صبري الملحن عزيز الشافعي والمؤلف تامر حسين بسحب أغنية "شكرا" منه لصالح الهضبة، معتبرا أنها ليست الواقعة الأولى، الأمر الذي نفاه مؤلف وملحن الأغنية.

    ووقتها كتب صبري: "لتاني مرة الملحن عزيز الشافعي يأخد أغنية مني واحنا شغالين فيها ويديها لفنان تاني وهو الفنان عمرو دياب بنفس الشكل التوزيعي، والموزع أغنية شكرا كده للي سبنا أغنية زي مانتي، لذلك قررت عدم التعامل معه مرة أخرى".

    وبعد إمهاله أسبوعا للاعتذار كتب صبري أمس السبت : تامر حسين عشرة كبيرة ونجاحات كتير أوي وعزيز الشافعي عزيز وغالي كان سوء تفاهم وعدى.. حصل خير.

    إلا أن وصفه ما حدث بـ "سوء تفاهم" لم يكن كافيا على ما يبدو بالنسبة لتامر حسين وعزيز الشافعي.

    وكتب حسين بحسابه على فيسبوك: "لم يتم الاعتذار عن (الاتهام الباطل)، ومفيش حاجة اسمها سوء تفاهم (سوء تفاهم من طرفك) مش من طرفنا".

    وتابع مخاطبا المطرب رامي صبري "مش عيب إنك تقول بتعتذر انها ماكنتشى أغنيتك وإنك غلطت فى حقنا وقلت كلام لا أساس له من الصحة  الناس محتاجة تتأكِد مين على حق".

    وتعهد حسين التنازل عن أي إجراء قانوني بحق رامي صبري بمجرد اعتراف الأخير بشكل صريح بأنه أخطأ.

    من جانبه، قال محامي محلن الأغنية إن اعتذار رامي صبري هو "خروج ذكي من أزمة لها 4 أطراف، المنتج، الملحن، الشاعر والجمهور".

    وأضاف أن "كل طرف له اعتذار مستقل بعد زعزعة الثقة فيه بسبب الكلام الأخير الذي وجه لعزيز الشافعي".

    واعتبر أنه لا يرى في كلام صبري اعتذارا صريحا ولم يتواصل معه شخصياً، مضيفا "إذا لم يكن هناك اعتذار صريح فسوف أتبع الإجراءات".

    الكلمات الدلالية:
    عمرو دياب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook