00:54 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عاد موقع "بارلر" للتواصل الاجتماعي بشكل جزئي، الأحد، بعد أن تم تعليقه الأسبوع الماضي، وذلك برسالة وبيان من رئيسه التنفيذي، جو ماتزي.

    وقال الموقع في رسالة ثابتة تحمل عنوان "مصاعب تقنية": "يبدو الآن أنه الوقت المناسب لتذكيركم جميعا - محبين وكارهين - لماذا بدأنا هذه المنصة، نعتقد أن الخصوصية أمر بالغ الأهمية وحرية التعبير ضرورية، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي".

    وتابع "بارلر" على موقعه: "أن هدفنا دائما هو توفير ساحة عامة غير حزبية، حيث يمكن للأفراد الاستمتاع وممارسة حقوقهم في كليهما، وسنحل أي تحدي يواجهنا ونخطط للترحيب بكم جميعا قريبا. لن ندع الخطاب المدني يندثر".

    وتحت هذه الرسالة، أصدر رئيس موقع "بارلر"، جون ماتزي، أمس الاثنين، بيانا جاء فيه: "عودتنا لا مفر منها بسبب العمل الجاد والمثابرة رغم كل الصعاب، وعلى الرغم من تعرضنا للتهديدات والمضايقات لم يستقيل موظف واحد في شركة "بارلر". لقد أصبحنا أقرب وأقوى كفريق واحد".

    وأرفق جون ماتزي مع بيانه تصريحاته لشبكة "فوكس" الأمريكية، مساء الأحد، والتي أكد فيها أنه واثق من أنه بحلول نهاية شهر يناير/ كانون الثاني الجاري سيعود الموقع للعمل بكامل طاقته.

    وعلقت "سي إن إن" على إعلان ماتزي بأنه تطور كبير منذ يوم الأربعاء الماضي، عندما قال لوكالة "رويترز" إن "بارلر" قد لا يعود أبدا.

    وكان رئيس شركة "آبل" الأمريكية، تيم كوك، أكد أنه يرحب بعودة تطبيق "بارلر" إلى متجرها للتطبيقات بشرط، وهو أن يجري القائمون عليه إصلاحات على سياستهم في الإشراف على المضامين.

    وأظهرت مواقع التتبع أن الشبكة الاجتماعية المحافظة "بارلر" (Parler) أُجبرت على عدم الاتصال بالإنترنت يوم الاثنين الماضي، بعد أن حذرت "أمازون" من أن الشركة ستفقد الوصول إلى خوادمها لفشلها في مراقبة المحتوى العنيف بشكل صحيح.

    وارتفعت شعبية الموقع "بارلر" في الأسابيع الأخيرة، ليصبح التطبيق المجاني الأول في متجر تطبيقات "آبل" بعد أن حظر موقع تويتر الأكبر بكثير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفق ما ذكره موقع "نيوز ياهو".

    وانتشرت رسائل الدعم لحادثة اقتحام مبنى الكابيتول في واشنطن العاصمة، إلى جانب الدعوات إلى مظاهرات جديدة، على المنصة، مما دفع شركة غوغل إلى إزالتها من متجر التطبيقات الخاص بها، تلتها شركة "آبل".

    لشبكة الاجتماعية "بارلر"، التي تم إطلاقها في عام 2018، تعمل إلى حد كبير مثل تويتر، حيث يمكن للأشخاص متابعتها. 

    في أيامها الأولى، اجتذبت المنصة عددا من المستخدمين المحافظين أو حتى اليمين المتطرف.

    لكنها تجتذب الآن العديد من الأصوات الجمهورية التقليدية.

    يمتلك شون هانيتي، نجم قناة فوكس نيوز، 7.6 مليون متابع، بينما يمتلك زميله تاكر كارلسون 4.4 مليون متابع.

    وليس من المعروف إن كان ترامب لديه ملف تعريف بارلر.

    انظر أيضا:

    "سيغنال" يصدر بيانا بعد توقفه عن العمل بسبب الإقبال التاريخي
    آلاف السعوديين يهاجرون من "تويتر" إلى منصة "بارلر"... تعرف إليها
    لهذه الأسباب... "بارلر" التطبيق الأكثر تنزيلا بعد فوز بايدن
    أبل تضع شرطا مقابل عودة "بارلر" إلى متجرها للتطبيقات
    مطاردة مؤيدي ترامب تستمر على مواقع التواصل... والشركات تحجب منصة "بارلر"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تكنولوجية, تكنولوجيا, تطبيقات, دونالد ترامب, الكابيتول, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook