18:07 GMT24 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 103
    تابعنا عبر

    أثارت الفنانة الكويتية، منى السابر، والدة الفنانة البحرينية، حلا الترك، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدرت محرك البحث "غوغل"، اليوم السبت، بعد بكائها تأثرا مما طلبته ابنتها في المحكمة.

    وتداول مستخدمو "السوشيال ميديا" مؤخرا مقطعا مصورا تظهر فيه منى السابر والدة حلا الترك، وتقول فيه إن ابنتها طلبت من المحكمة "الحصانة" منها.

    وأعربت السابر عن صدمتها من تصرف ابنتها تجاهها، خاصة وأنها أشارت إلى زيارتها لها قبل أسبوعين، وقبلتها على رأسها، وأكدت لها أنه من المستحيل أن تعرضها للأذى.

    وقالت باكية: "ليس هناك أمل من بعد ما شاهدته اليوم، ولا أستطيع أن أصدق ما يحدث، أنا من أسبوعين زارتني حلا وقبلتني وحبت على رأسي وقالتلي يا ماما أنا مستحيل أأذيكي، واليوم صدمت منها ومن موقفها ومن أقوالها للأسف".

    وتابعت السابر وهي تحاول منع نفسها من البكاء:

    "ما صدمني أن اليوم تقول حلا أنها تطالب بالحصانة.. حصانة من من.. حصانة من أمها؟".

    وأكدت منى السابر أنها لم تحصل على موافقة أمنية لكي تجمع المبلغ المالي من أجل تسديده لابنتها حلا الترك، في رغبة منها لإنهاء تلك الأزمة.

    وأعربت عن أملها في إنصاف القضاء لها، لأنها أم ظلت تصرف على أبنائها وتدبر أمورها وأمورهم حتى تعرضت للمديونية.

    وكان صدر حكم بالسجن على السابر لمدة سنة، بعدما أخذت 200 ألف دينار بحريني من ابنتها حلا الترك، وذلك لأنها لم تتلق نفقة أولادها من أبيها منذ عام ونصف العام، على حد قولها.

    وكانت مصادر إعلامية كشفت عن قيام النجمة البحرينية الشابة حلا الترك، برفع دعوى قضائية ضد والدتها، وأكدت الفنانة الكويتية منى السابر، أن ابنتها رفعت دعوى قضائية ضدها، معتبرة أن ابنتها لم تقم بذلك من تلقاء نفسها.

    انظر أيضا:

    "تسريب صوتي صادم"... والدة حلا الترك تهدد ابنتها بعد الدعوى القضائية
    حلا الترك تحبس والدتها بسبب 200 ألف دينار... وأمها تستغيث بأحلام للتدخل
    أول فنانة تدخل على خط الأزمة بين حلا الترك ووالدتها... فيديو
    رسالة أخيرة إلى حلا الترك... ومنى السنابر تعلق على عدم رد أحلام على دعوتها للتدخل
    حلا الترك تخرج عن صمتها وتتحدث عن سجن والدتها والدعوى القضائية
    الكلمات الدلالية:
    مشاهير, منوعات, البحرين, حلا الترك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook