04:28 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يعمل الطبيب يوغيش شاستري في مستشفى لمعالجة الأمراض المصابة بالسرطان، وقد قام بأمر انساني من أجل إعطاء فسحة أم للأطفال والشبان الذين يفقدون شعرهم بسبب المعالجات الكيميائية.

    أحد الأطفال المصابين بالسرطان، بحسب موقع "ذا ناشيونال نيوز"، وبعد أن أصبح أصلعا بسبب العلاج، قام الدكتور شاستري بتأهيله في مستشفى للأورام، والذي أدرك أن التأهيل النفسي أهم من العلاج الصحي، فخطرت له فكرة.

    التبرع بشعره "الطويل" وتصنيع باروكة طبيعية للأطفال والشبان.

    ورغم معارضة أهله، الذين قالوا له: لماذا تزرع شعرك؟ أنت تهيننا لأن الناس سيقولون لك أنك "مثلي الجنس". قال "سأقوم بقصه ذات يوم.. ستعرفون لاحقا"، لكن بمجرد أن فهموا سبب قيامه بذلك، كانوا داعمين له، على حد تعبيره.

    حتى أن ابنته وزوجته قررتا الانضمام لللتبرع الخيري. وقال الدكتور شاستري: "عندما شاهدت ابنتي الصور على الإنترنت، قالت إنها تريد أن تفعل ذلك أيضًا".

    لكن التبرع بشعره ساعده على تحقيق طموح طويل الأمد لفعل شيء لمساعدة الأطفال الذين رآهم، حيث قال: "لقد أعدت إشعال الفكرة بداخلي بأنني يجب أن أفعل شيئًا ما".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook