07:51 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثارت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، يزعم ناشروها أن "أكسير الحياة" يتم استخلاصه من أدمغة أطفال بعد تعذيبهم، ضجة كبرى.

    وبحسب هذه المنشورات، فإن مادة "الأدرينوكروم" تمنح نشوة ودرجة عالية من التركيز وتحافظ على الشباب، والتي هي في الأساس مادة "الأدرينالين"، لكنها تتحول إلى "أكسير الحياة" بعد أن يتم تعذيب هؤلاء الأطفال.

    وتابعت المنشورات أنه يتطلب التضحية بـ30 ألف طفل، تباع أعضاؤهم فيما بعد، في سبيل الحصول على لتر واحد فقط من "أكسير الحياة" من دمائهم.

    لكن، تبين أن هذه مزاعم خاطئة يعود أصلها إلى فيلم "Fear and Loathing in Las Vegas" من إنتاج 1998، ومن بطولة الممثل الأمريكي، جوني ديب، عن قصة للكاتب هانتر تومسون، الذي يشير إلى أن مصدر "الأدرينوكوم" الوحيد هو "هو غدد البشر الأحياء"، واستغلال أحد عبدة الشيطان المجانين للأطفال من أجل الحصول عليه، وهو ما يدعم مضمون هذه المنشورات المتداولة على "السوشال ميديا".

    وبحسب مجلة "مينز هيلث" الطبية، فإن "الأدرينوكروم" هو مادة كيميائية تنتج ثانويا من الأدرينالين، كما أن هناك العديد من موردي المواد الكيميائية الموثوق بهم يبيعونها، وهو ما يعني أنه ليس هناك حاجة إلى خطف الأطفال واستنزاف دمائهم من أجل الحصول عليها.

     وأشارت إلى أنه في خمسينيات القرن الماضي، تكهن العلماء بأن "الأدرينكروم" تسبب الفصام، ولكن أمريكا لا تحظر استخدامها ولا تدرجها في قائمة المواد المخدرة.

    انظر أيضا:

    علماء يكشفون دور الكافيين على المادة الرمادية في الدماغ
    ديمي لوفاتو تكشف في "الرقص مع الشيطان" عن إصابتها بتلف دماغي وكواليس نجاتها من موت محقق... فيديو
    علماء يعلنون بشرى سارة بشأن علاج مناعي لسرطان الدماغ
    الكلاب وبداية العالم.. وكارثة انعكاس المجال المغناطيسي للأرض.. والجمال في الدماغ
    حيلة بسيطة تجعل طفلا مصابا بـ "الشلل الدماغي" في غاية السعادة… فيديو
    الكلمات الدلالية:
    أطفال, طب, منوعات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook