16:19 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نسمع بأساطير تناقلها البشر عن حضارات قديمة، نروي لكم إحداها عن خفاش سرق ألواح القدر الخاصة بكبير الآلهة السومرية "إنليل"، ليتحكم من خلالها بأرواح الناس، في قصة تشبه رواية الخفاش الصيني، الذي قيل إنه كان سببا بما آلت إليه الكرة الأرضية الآن.

    من هنا استوحت مصممة الجواهر الإماراتية، وردة الجنيبي، فكرتها في قلادة آنزو.. بعد أن ربطت بين خفاش كورونا وخفاش السومريين في الماضي، رغبة منها في التعبير عن حالة الإرباك الذي أثاره فيروس كورونا وأطلقه خفاش وغير حياة ومصائر البشر في العصر الحديث، كما فعل آنزو قديماً.

    © Photo / Wardah Aljunaibe
    الآلهة إنليل والخفاش آنزو.. اسطورة تاريخية قديمة

    تقول الأسطورة: "لقد أطال آنزو التحديق إلى الآلهة، وعزم في النهاية على اغتصاب سلطة إنليل.. قال الخفاش: "سوف آخذ لنفسي ألواح الأقدار التي يمسك بها، ولسوف أتحكم بمقادير كل الآلهة.. سوف يكون العرش لي وأكون سيد الشعائر، وستكون لي السلطة على كل واحد من آلهة".. لقد دبر آنزو في سره خطة للتمرد، وعند مدخل القاعة الذي كان يتلصص منه، انتظر طلوع الصباح، فلما بدأ إنليل يأخذ حمامه الصباحي في الماء المقدسة، وبعد أن خلع ثيابه ووضع تاجه على العرش، انقض آنزو واختطف ألواح الأقدار، استولى على قوة إنليل".

    هذه كانت الأسطورة.. فماذا تقول الفنانة وردة الجنيبي لوكالة "سبوتنيك"؟

    الجنيبي: "اختيار شخصيه آنزو لعمل فني هو بسبب الإرباك الذي أثاره فيروس كورونا بعد القصص المتداولة عن أن إطلاقته كانت بخفاش.. خفاش غير حياة و مصائر البشر في عصرنا، وكأن آنزو السومري عاد واستولى ثانية على ألواح القدر".

    © Photo / Wardah Aljunaibe
    أعمال مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي

    وتضيف لسبب أن التاريخ كان حاضرا في كل منقوشاتها على المجوهرات.. "كوني في منطقة تعد من أعرق المناطق التاريخية وتمتلك إرثا فنيا كبيرا جدا، وعدة مدارس مثل السومرية والأكادية والآشورية والفينيقية.. فقت استلهمت أفكاري من التاريخ ونقشتها على معادن ثمينة اشتهرت شبه الجزيرة العربية بغناها بها، في حرفة أجمع بها بين الماضي والحاضر".

    © Photo / Wardah Aljunaibe
    أعمال مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي

    ولم تكن الجنيبي مجرد مصممة عابرة، بل اتخذت من حبها للتاريخ زاداً يرفدها في مجال تصميم الحُلي المستوحاة من الحضارات القديمة، حيث تحمل كل قطعة من تصميمها فلسفة تاريخية محددة تسرد قصة معينة، ويكون لهذه القطعة رونقا خاصا، منها ما أعتبرتها نجاحا إذا أعجبت طالبها.. ومنها تكون مكانتها قلبية تحتفظ بها لنفسها، على حسب تعبيرها.

    © Photo / Wardah Aljunaibe
    أعمال مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي

    وعن سبب عرض أعمالها التاريخية في السوق الخليجية تجيب وردة: "أصيغ الحضارة الآشورية والبابلية والسومرية والأكادية وحضارة دلمن والساحل العماني وحضارة أم النار والمليحة وصاروق الحديد.. وجميع هذه المناطق اشتركت في حيز ثقافي ديني وفني واحد، وكانت تأثر وتتأثر في بعضها، وكانت منطقة المليحة وصاروق الحديد ودلمون تعد من أهم الموانئ المصدرة والموردة للبضائع المباعة في سومر وأكاد وغيرها من الممالك الشمالية".

    • مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي
      © Photo / Wardah Aljunaibe
    • أعمال مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي
      © Photo / Wardah Aljunaibe
    • أعمال مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي
      © Photo / Wardah Aljunaibe
    • أعمال مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي
      © Photo / Wardah Aljunaibe
    1 / 4
    © Photo / Wardah Aljunaibe
    مصممة الجواهر الإماراتية وردة الجنيبي

    وتوضح: "لذلك إن عرض هذه الحضارات في السوق الخليجية هو جمع لحضارة واحدة وليس لعدة حضارات نمت في مناطق جغرافية مختلفة، وكان هناك تأثير واحد وأساليب فنية تختلف مع النشاط التجاري، فمثلا عندما قامت سفن الساحل العماني بالإبحار باتجاه مناطق الخامات لاحضار الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة، برز فن صياغة الذهب، مثلا.. فهذه جميعها كانت مدرسة واحدة ولكل منطقه كان لها دورا فنيا أو تجاريا".

    وتختم بالقول، "بخصوص مشاريعي.. لا توجد لدي أي مشاريع في الوقت الحالي، بل لدي عدة أهداف أرجو من الله أن يوفقني في إنجازها بنجاح".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook