11:37 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت اختصاصية التغذية الروسية ماريا تشيرنيايفا، عن طريقة تساعد الأشخاص الذين عانوا من كورونا للحفاظ على لياقتهم وفقدان الوزن دون إلحاق ضرر إضافي بالصحة.

    وقالت تشيرنيايفا، التي تعمل في عيادة للطب التجميلي في مقابلة مع راديو "سبوتنيك" إن الوزن الزائد، الذي يتم اكتسابه خلال فصل الشتاء لخسارته بعد الإصابة بفيروس كورونا لن يكون مهمة سهلة، حيث يوصي الأطباء بتغذية وفيرة لاستعادة الصحة.

    وأشارت إلى أن المرض يؤدي إلى فقدان العديد من العناصر المفيدة، على سبيل المثال الأحماض الأمينية والمعادن، مؤكدة أن هذا لا يعني أنه بعد المرض من الضروري تناول كل شيء، فنحن نتحدث عن نظام غذائي متوازن.

    وقالت: "بالنسبة لفترة التعافي، نوصي باتباع نظام غذائي وفير، ولكن يجب أن يكون متوازنًا مع التركيز على البروتين والدهون الصحية والكربوهيدرات طويلة الأمد".

    ولتقوية الجسم، توصي الأخصائية الروسية بإعطاء الأفضلية للأطعمة البروتينية، موضحة أن "مصادر البروتين هي اللحوم، ويفضل أن تكون قليلة الدهن، أي ليس لحم الضأن وليس لحم الخنزير، فليكن الدجاج والديك الرومي والأسماك والمأكولات البحرية".

    وأضافت "غالبًا ما يؤدي علاج الأمراض المعدية المرتبطة بتناول الأدوية المختلفة، بما في ذلك المضادات الحيوية إلى تعطيل عمل الجهاز الهضمي، إن الإجهاد أيضا له تأثير سلبي على الهضم".

    وأكدت تشيرنيايفا إن الفواكه والخضروات، التي تحتوي على الألياف، والتي ستساعد على تحسين الهضم، يمكن أن تساعد في استعادة وظيفة الأمعاء، مضيفة أنه من الأفضل بداية إنقاص الوزن بعناية، وذلك في المقام الأول عن طريق الحد من تناول السكر"، إذا قمنا كبداية بإزالة السكر المضاف على الأقل، سنتوقف عن تحلية الشاي والقهوة التي نشربها عدة مرات في اليوم حتى في غضون شهر، يمكن أن نفقد ما يصل إلى كيلوغرامين".

    ولا تقترح الاختصاصية الروسية الإقلاع كليا عن تناول الشكولاتة، لكنه ينصح أن تقتصر على مربعين في اليوم: "من أجل صحة جيدة"، مضيفة أن الكربوهيدرات الصحية هي حبوب كاملة يجب تضمينها في النظام الغذائي لاستعادة الجسم بعد المرض.

    انظر أيضا:

    هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
    تناول فيتامين د أثناء الحمل يقلل خطر نقص وزن الرضع والعيوب الخلقية
    الكلمات الدلالية:
    نقص الوزن, فيروس كورونا, لياقة بدنية, نقص التغذية, أخصائية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook