06:52 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أثار فيديو لثلاث نساء يعتدين على سائق سيارة "أوبر" في الولايات المتحدة ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

    ويصور الفيديو اعتداء الراكبات الثلاثة على سائق "أوبر" بعد رفضه بدء رحلتهن بسبب عدم ارتداء إحداهن الكمامة الطبية، ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس "كورونا" المستجد.

    ويبين الفيديو الذي سجلته كاميرا من داخل السيارة قيام إحدى الراكبات ماليزيا كينغ (24 عاما) بشتم السائق، سوبهاكار خدكا (32 عاما) والسعال تجاهه لمضايقته، كما أنها تخطف هاتفه الذكي منه قبل أن يستعيده منها.

    ويبين الفيديو صوت الراكبة وهي تقول للسائق باستفزاز وغضب "ماذا ستفعل؟" قبل أن تلتقط كمامة السائق وتلقيها في المقعد الأمامي.

    وقالت شرطة سان فرانسيسكو إن المشتبه بهن غادرن السيارة بعد الاعتداء، لكن واحدى منهن جاءت تجاه نافذة مفتوحة ورشت على ما يبدو أنه رذاذ الفلفل في السيارة باتجاه السائق، ثم فروا من مكان الحادث.

    وأعلنت الشرطة، يوم الخميس، أنها ألقت القبض على إحدى راكبات "أوبر" الثلاثة اللاتي شوهدن في مقطع الفيديو المتداول، فيما تخطط أخرى لتسليم نفسها للسلطات، بحسب شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية.

    وقالت الشرطة إن الراكبة، ماليزيا كينغ اعتقلت في مدينة لاس فيغاس، يوم الخميس، وأضافت أن راكبة أخرى تدعى أرنا كيمياي أبلغت من خلال مستشارها القانوني أنها تخطط لتسليم نفسها.

    وجاء في بيان شرطة سان فرانسيسكو: " أظهر السلوك الذي تم رصده في مقطع فيديو في هذه الحادثة تجاهلا صارخا لسلامة ورفاهية عامل خدمة أساسي في خضم جائحة مميتة، إننا نأخذ هذا السلوك على محمل الجد في سان فرانسيسكو، ونحن ملتزمون بضمان تحقيق العدالة في هذه الحالة".

    وأشارت الشرطة إلى أن إحدى الراكبات، ماليزيا كينغ، تواجه اتهامات بالاعتداء بمواد كاوية والاعتداء والضرب والتآمر وانتهاك قانون الصحة والسلامة.

    انظر أيضا:

    دعوى قضائية ضد "أوبر" بتهمة "المحسوبية"
    مصر... جهاز حماية المستهلك يلزم "أوبر" بإضافة ميزة جديدة للمستخدم
    أوبر تستعد لإطلاق خدمات التاكسي الجوي
    بعد الحادث المميت... أوبر تبيع سياراتها ذاتية القيادة إلى شركة "أورورا"
    محكمة بريطانيا العليا تسدد ضربة موجعة لشركة "أوبر"
    الكلمات الدلالية:
    منوعات, أمريكا, فيروس كورونا, أوبر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook