00:09 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    توصلت دراسة علمية إلى أن الأشخاص الذين تعافوا من إصابة برد، مؤخرا، ربما يتمتعون لبعض الوقت، بحماية من فيروس كورونا المستجد.

    أظهرت أبحاث مخبرية أجراها باحثون في جامعة جلاسجو البريطانية، أن نزلات البرد تساعد في إفراز الأجسام المضادة التي تستهدف أيضا فيروس كورونا في الأنف والرئتين، بحسب صحيفة "ديلي ميل".

    وقال الباحثون إن هذا يعني أن الشخص الذي أصيب مؤخرا بسيلان الأنف ربما يكون أقل عرضة للإصابة بكورونا أو التقاطها.

    ولكن هذه الحماية من المرجح أن تستمر فترة قصيرة من الوقت، ويرجع ذلك إلى طبيعة عمل الأجسام المناعية، التي تتكون بشكل سريع.

    يقول البروفيسور بابلو مورسيا، الذي يعمل في مركز أبحاث الفيروسات بالجامعة: "أظهر بحثنا أن فيروسات الأنف البشرية يمكن أن تحفز الاستجابة المناعية الفطرية في خلايا الجهاز التنفسي، التي تمنع بدورها تكاثر فيروس كورونا".

    وأوضح أن هذا يعني أن الاستجابة المناعية الناجمة عن عدوى فيروس البرد المعتدل والشائع، يمكن أن توفر قدرا معينا من الحماية العابرة ضد فيروس كورونا.

    انظر أيضا:

    ترتيب الشعوب الأكثر حصانة... إلى أين وصل العالم في التطعيم ضد كورونا
    الكرملين: بوتين يتلقى اللقاح المضاد لفيروس كورونا
    ألمانيا تخطط لزيادة إنتاج لقاحات كورونا إلى 6 ملايين جرعة أسبوعيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook