13:35 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    اكتشف أب أمريكي أن طفله ليس في الواقع ابنه بل ابن شقيقه التوأم، لكن المشكلة كانت أنه ليس لديه أخ توأم على الإطلاق.

    بعد سلسلة من علاجات الخصوبة، أنجب زوجان من واشنطن طفلا سليما في يونيو/حزيران 2014.

     بدا كل شيء على ما يرام تماما - إلى أن وجدت اختبارات الدم الروتينية اختلافات بين فصيلة دم الوالدين والطفل - كلاهما لديه فصيلة دم A ولكن الطفل لديه فصيلة دم AB.

    تفاجأ الأب بالنتائج، فقرر الخضوع لاختبار الأبوة – وكانت المفاجأة حيث تبين أنه ليس والد الطفل، أقسمت زوجته أنها لم تخنه وذهب الإثنان لمعرفة ما إن كان قد تم ارتكاب خطأ في عيادة الخصوبة - لكن حتى هناك لم يجدوا حلا للغموض.

    يذكر الموقع العلمي iflscience أنه بعد إجراء مزيد من الاختبارات توصل الأطباء إلى استنتاج مفاده أن السائل المنوي للأب كان يحتوي على أكثر من مجموعة واحدة من الحمض النووي- وكانت جينات الطفل مأخوذة من الحمض النووي لتوائم الرجل التي لم يولد وتوفي برحم أمه في بداية الحمل.

    أصبحت القضية موضوع دراسة نُشرت في مجلة Assisted Reproduction and Genetics في عام 2017.

     وأوضح الباحثون أن الاختبارات الجينية كشفت أن الأب والطفل يتشاركان 25 بالمائة فقط من حمضهما النووي- وهي نفس الكمية التي عادة ما يتقاسمها الأب مع ابن أو ابنة شقيقه. في المقابل يجب على الوالد البيولوجي الكامل أن يشارك 50 بالمائة من حمضه النووي مع طفله.

    وكشفوا أن الحديث يدور عن ظاهرة نادرة الحدوث للغاية بين البشر تسمى الخيمرية التوأمية وهي الحالة التي تحدث عندما تحمل المرأة بجنينين توأم ويموت أحدهما في الرحم، حيث يمكن أن يمتص الجنين الباقي بعض خلايا توأمه الميت، ما يعطيه مجموعتين من الخلايا.

    انظر أيضا:

    لسبب غريب.. إجبار طفلين توأمين على الزواج من بعضهما في تايلاند
    عملية فصل توأم متصل بصدر وبطن مشتركين تذهل الأطباء... صور
    بتوجيه من الملك السعودي... نقل توأم سیامي يمني للعلاج في الرياض
    جمانة مراد تفجع بموت أحد توأميها... فراقك صعب ومؤلم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook