06:02 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف باحثون في اليابان عن محتويات غريبة داخل زجاجات عتيقة يعود عمرها للقرن الـ19.

    وقال الباحثون من جامعة أوساكا أن المجموعة الطبية الموجودة داخل صندوق خشبي تخص أوغاتا كوان، وهو أحد كبار المؤيدين للطب الغربي في أواخر فترة الإقطاع في اليابان، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

    وقام كوان ببناء أول عيادات للجدري في اليابان، وأنشأ أكاديمية للتكنولوجيا الغربية والطب التي وضعت الأساس لجامعة أوساكا.

    ولأن الباحثين واجهوا صعوبة في معرفة محتويات الصندوق لكونها قديمة جدا وهشة، لا يمكن فتح نصفها تقريبا دون إتلافها، فقد لجؤوا إلى استخدام الميونات، وهي جزيئات أولية يمكنها المرور عبر المواد دون الإضرار بها للنظر من خلال الزجاجات التي يبلغ سمكها 3 ملليمترا.

    وعندما تصطدم الميونات بمادة ما، فإنها تولد ضوءا بخصائص مختلفة اعتمادا على المادة.

    وكان من بين تلك المحتويات الغامضة داخل الصندوق الخشبي مسحوق أبيض هو كلوريد الزئبق، والذي كان علاجا شائعا يستخدم في ذلك الوقت كملين للإمساك وعلاج القرحة ومرض الزهري والروماتيزم، وذلك قبل اكتشاف المضادات الحيوية.

    لكن الباحثين نوهوا إلى أن كلوريد الزئبق شديد السمية ويمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي، ومن آثاره الجانبية آلام في المعدة وتقيؤ دموي وإحساس حارق في الحلق والفم.

    وكان المرضى يبتلعون المادة أو يستنشقونها أو يُحقنون بها أو يضعونها على جلدهم، حسب طبيعة مرضهم.

    ويعود استخدام كلوريد الزئبق في الطب إلى العصور الوسطى، على الأقل، عندما استخدمه الأطباء العرب لتطهير الجروح.

    كما توصل الباحثون، من خلال استخدام الأشعة السينية، إلى أن زجاجات الأدوية العتيقة الموجودة في الصندوق الخشبي مصنوعة من زجاج الرصاص والبوتاس.

    وأكدوا في ورقة بحثية نُشرت في مجلة الأدوية الطبيعية: "ستكون هذه طريقة جديدة للتحليل غير المدمر لمثل هذه الخصائص الثقافية".

    انظر أيضا:

    7 أكاذيب حول الأدوية معرفتها يمكن أن تنقذ حياتك
    7 أكاذيب حول الأدوية.. يمكن بتجنبها إنقاذ حياتك
    الصحة العالمية ووكالة الأدوية الأوروبية تتفقد مراحل إنتاج "سبوتنيك V" في روسيا
    لماذا يعتبر الزنجبيل أفضل من الأدوية في الطب التقليدي
    وكالة الأدوية الأوروبية: فوائد لقاح "أسترازينيكا" تفوق مخاطره
    الكلمات الدلالية:
    منوعات, اليابان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook