03:22 GMT06 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر الناقد الفني المصري طارق الشناوي أن موسم دراما رمضان الحالي من أنجح المواسم، رغم نقص الأعمال الكوميدية التي تميز بها شهر رمضان، وأشار إلى افتقاد الساحة الفنية الحالية لنجم كوميديا يسد هذا النقص.

    القاهرة- سبوتنيك. وشهر رمضان أهم موسم لعرض الأعمال الدرامية، سواء في مصر أو في العالم العربي، حيث يشهد أكبر معدلات الإنتاج الدرامية على مدار العام، كما أن الأعمال الدرامية تحظى بأعلى معدلات مشاهدة.

    وقال الشناوي، لوكالة "سبوتنيك": "نحن في ختام موسم الدراما الرمضانية الآن يمكن القول إن الموسم هو من أنجح المواسم الرمضانية، فقد تضمن تنوعا واضحا في الأعمال الدرامية ومحاولات للخروج من الشكل التقليدي لبناء العمل الدرامي، كذلك النجوم الكبار الذين ينتظرهم المشاهد في دراما رمضان كانوا موجودين على الشاشة، كذلك هناك مراهنات على نجوم جديدة".

    ​وعن تكثيف الدراما الرمضانية في هذا الموسم لهجومها على الإرهاب، قال الشناوي "ما يؤرق العالم بالفعل اليوم هو الإرهاب الذي يتدثر عنوة بالإسلام، وهو ما تعالجه الدراما في أكثر من عمل بالفعل في هذا الموسم، هناك ثلاثة أعمال بالفعل تواجه الإرهاب بشكل مباشر، وهناك إشارات للتطرف الإسلامي والتدين الشكلي في أعمال أخرى، كل هذه الأعمال عالجت القضية بشكل جيد".

    وأشار الشناوي إلى تراجع جرعة الكوميديا في الدراما الرمضانية لهذا الموسم، قائلا "جرعة الكوميديا متراجعة نسبيا بالفعل في هذا الموسم، وفي تقديري مصر تنتظر نجم كوميديا ..أعتقد أنه حان الوقت لظهور نجم كوميديا، مثلما ظهر نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين وفؤاد المهندس وعادل الإمام وغيرهم من الأجيال التالية، أعتقد هناك أهمية اليوم لظهور نجم كوميديا جديد".

    ​واعتبر الشناوي أن الموسم الحالي كان مناسبة لبروز مواهب عديدة في الدراما على أكثر من مسار "على مستوى التمثيل والسيناريو والإخراج هناك بزوغ واضح لمواهب جديدة هذا الموسم وفي أكثر من عمل سواء على مستوى التمثيل خاصة بين الشباب، وكذلك كتاب السيناريو، حتى ورش كتابة السيناريو التي يوجه لها النقد عادة تطورت على نحو واضح، والإخراج كذلك، الحقيقة أن الموسم الحالي كان مناسبة جيدة جدا للتفاعل الفني بين المبدعين لإنتاج موسم درامي من أفضل المواسم".

    ​وبرزت خلال الموسم الدرامي الحالي عدة أعمال تعالج الصراع ضد الإرهاب، أبرزها مسلسل (الاختيار 2) والذي تدور أحداثه في 2013 وقت اعتصام أنصار جماعة الإخوان المسلمين في ميدان رابعة شرق القاهرة وفض قوات الأمن لاعتصامهم ما أدى لمصرع المئات، وما تلا فض الاعتصام من أحداث. كذلك مسلسل "هجمة مرتدة" والذي يعالج متابعة جهاز المخابرات المصرية لأنشطة منظمات المجتمع المدني، ومسلسل (القاهرة - كابول) الذي يتناول الإرهاب العابر للحدود، وكان من جديد الدراما الرمضانية مسلسل (خللي بالك من زيزي) والذي تناول مشكلة طفلة مصابة بمتلازمة (فرط الحركة)، كذلك قدم مسلسل (لعبة نيوتن)، تعقيدات العلاقات العاطفية والزوجية وعبر عن مشكلات تنطوي عليها قوانين الأحوال الشخصية.

    انظر أيضا:

    الدراما المصرية تستعد لموسم رمضان 2021 بـ 7 مسلسلات "أكشن"
    "أرقام صادمة"... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أجور الفنانين في دراما رمضان
    بعد غياب عامين... دنيا سمير غانم تعود إلى دراما رمضان مع أبطال مسلسل "في بيتنا روبوت"
    دنيا سمير غانم تغيب عن المنافسة في دراما رمضان 2021... تطورات حالتها الصحية بعد كورونا
    مسلسل فنانة مصرية شهيرة يخرج من سباق دراما رمضان 2021
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook