20:30 GMT14 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قالت دراسة بريطانية حديثة إن الحفلات الموسيقية ومباريات الكرة أقل تأثيرا في انتقال عدوى فيروس كورونا من التجمعات الصغيرة.

    وبحسب "ديلي ميل" البريطانية فإن مؤسسة أبحاث "إس إيه جي إي" أكدت أن الحفلات الموسيقية ومباريات كرة القدم والأحداث الكبيرة الأخرى لها "تأثير ضئيل" على انتقال فيروس كورونا، معللة بأنها غير شخصية، وأن الالتقاء في الأحداث الكبيرة لا يكون غالبا وجها لوجه.

    يأتي ذلك فيما أكدت المؤسسة البريطانية أن المجموعات والتجمعات الأصغر تمثل خطرًا أكبر.

    يشار إلى أن بريطانيا ستسمح للأحداث الكبيرة مثل الحفلات الموسيقية بالعودة مرة أخرى في الهواء الطلق، وذلك اعتبارًا من 17 مايو/ آيار الجاري.

    الدراسة التي قام بها علماء من جامعات بريستول ووارويك ومانشستر ولانكستر وكلية لندن للصحة والطب الاستوائي، وتم تقديمها إلى المستشارين الحكوميين نشرتها الحكومة البريطانية كجزء من الإصدار الأسبوعي لوثائق "إس إيه جي إي"،

    وقالت الدراسة إن الأحداث الكبيرة التي تضم 50 شخصًا أو أكثر يمكن أن تكون أكثر أمانًا من الحفلات المتواضعة التي تضم 10 إلى 20 شخصًا، إذ لا يختلط الناس في الواقع مع الكثير من الناس في التجمعات الكبيرة، ونادرًا ما يذهبون إليهم، لذلك يقول الخبراء إنهم قد لا يشكلون خطرًا كبيرًا في انتقال العدوى.

    لكن الأحداث الصغيرة تتم في كثير من الأحيان ويكون الناس على اتصال وثيق بالآخرين، على حد قولهم.

    وأوضحت أنه في الحياة العادية، تمثل الأحداث الكبيرة لأكثر من 50 شخصًا 0.5٪ فقط من تفاعلات الأشخاص مع الآخرين.

    فعلى الرغم من وجود المزيد من الأشخاص من حولهم، فإن فرص الإصابة بالفيروس - من خلال الاقتراب من شخص ما أو لمسه - تكون أقل لأن الناس لا يميلون إلى الاختلاط مع معظم الناس في الأحداث الضخمة، وبدلاً من ذلك يظلون بأعداد صغيرة.

    وقالت: "إذا حضر شخص ما حفلاً موسيقيًا مع 1000 شخص، لكنه تحدث إلى خمسة أشخاص فقط، فسيكون عدد جهات الاتصال الجماعية المسجلة خمسة".

    وكانت المملكة المتحدة قد بدأت تجارب لإعادة فتح الأحداث الكبيرة، بدءًا من ليلة ملهى في ليفربول حيث لم يضطر الناس إلى ارتداء أغطية الوجه أو المسافة الاجتماعية لأول مرة منذ ما قبل الإغلاق.

    وتشير الدراسة إلى أن حوالي 5.4% من حالات كورونا يمكن ربطها بتجمعات تضم أكثر من 50 شخصًا في أوقات عدم الإغلاق، مقارنة بـ 18.9% من الإصابات التي يتم اكتشافها في حالات تتراوح بين 20 و 49 شخصًا، و 25.2% تنتقل في مجموعات من 10 إلى 19 شخصًا.

    وأكدت أن وقت الاتصال الوثيق بين الأشخاص قد زاد تماشيًا مع عدد الأشخاص الذين رأوا ما يصل إلى حوالي 20 شخصًا، عندما بلغ ذروته عند 29.5 ساعة من وقت الاتصال المشترك في اليوم.

    وعلى الرغم من أن المجموعات المكونة من 30 أو 40 أو 50 شخصًا يمكن أن تتمتع بمستويات متشابهة من وقت الاتصال، إلا أنها كانت أقل شيوعًا.

    لم تميز الدراسة بين التجمعات الداخلية والخارجية وأضافت: "يُلاحظ نمط تناقص الحالات مع زيادة حجم المجموعة لكلتا المجموعتين من الأفراد المعروفين لبعضهم البعض ومجموعات الأفراد غير المعروفين لبعضهم البعض.

    يأتي ذلك بعد أسبوع من بدء المملكة المتحدة تجارب الأحداث الكبيرة مع إعادة افتتاح ملهى ليلي وحفل في ليفربول ، والسماح لمشاهدي السنوكر في شيفيلد.

    انظر أيضا:

    لأول مرة... حفل توزيع جوائز أوسكار 2021 في محطة للقطارات بسبب كورونا
    إعلام: إسرائيل تنظم حفلات موسيقية للمتعافين ومتلقي لقاح كورونا
    طريقة مبتكرة لإقامة الحفلات الموسيقية في زمن كورونا... فيديو
    بريطانيا.. حفل زفاف يتحول للعبة "غميضة" مع الشرطة بسبب كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook