08:27 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حسمت الفنانة التونسية، درة، أمس الأحد، الجدل المثار على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن انتظارها لأول مولود لها من زوجها رجل الأعمال المصري، هاني سعد.

    ونفت درة هذه الشائعة عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، وكتبت في منشور لها: "من فضلكم توقفوا عن نشر الشائعات عني، أنا لست حامل ورجاء احترام حياتي الشخصية شكرا".

    ​وكانت الفنانة التونسية درة قدمت، أمس الأحد، دليلا على أنها الزوجة الوحيدة لرجل الأعمال المصري ومصمم الديكورات المعروف، هاني سعد.

    وأكدت درة، في ردها على متابعة عبر موقع "انستغرام"، اتهمتها بأنها أصبحت شخصية شريرة بعدما خطفت زوجا من زوجته، قائلة إن "هذا الطلاق مثبت في عقد زواجها، وذلك لقطع الحديث تماما عن كونها الزوجة الثانية".

    وشددت على أن عقد زواجها موثق ومسجل في تونس التي تمنع تعدد الزوجات، قائلة إن "الطلاق مكتوب في عقد الزواج ومفيش حد بينشر أوراقه الرسمية للناس وهي حاجة المفروض ما تخصهمش أساسا".

    وكانت الفنانة درة احتفلت بزواجها من هاني سعد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، وشاركت وقتها صورا لها من حفل عقد قرانها على عريسها المهندس المعماري المصري، هاني سعد، الذي تم في مدينة الجونة، واقتصر وقتها الحضور في عقد القران على الأهل وعدد من أصدقائها من داخل الوسط الفني وخارجه.

    ​انتقد عدد من مستخدمي مواقع التواصل وقتها زواج درة، مشيرين إلى أنها قد لا تتمكن من دخول تونس بعد الآن، لأن القانون التونسي يمنع تعدد الزوجات ويجرمه ما قد يعرضها إلى الملاحقة القضائية، بحسب قولهم.

    من جهتها، أكدت درة، في تصريح حصري لإذاعة "موزاييك"، أنها ليست الزوجة الثانية وأن زوجها انفصل عن زوجته الأولى قبل الزواج بها، داعية مطلقي الإشاعات إلى الكف عن التطرق إلى حياتها الخاصة التي لا تعنيهم، وفق تعبيرها.

    انظر أيضا:

    "ليس أرضا نعيش عليها"... هكذا علقت درة على عيد استقلال تونس
    ماذا قالت درة بعد لقائها الرئيس التونسي في القاهرة؟
    شيمشك... تركيا تحول "البرق" إلى "درون" انتحارية
    درة وزوجها يثيران ضجة بأول حفل إفطار في رمضان داخل منزلهما... صور
    الفنانة درة تقدم دليلا يحسم الجدل حول كونها "الزوجة الثانية" لرجل أعمال مصري
    الكلمات الدلالية:
    مشاهير, منوعات, تونس, نادرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook