21:26 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    تمكن شاب أمريكي من العيش حياة طبيعية لأكثر من عام دون قلب، ممارسا الرياضة طوال تلك الفترة في حالة أذهلت الكثيرين.

    الشاب الأمريكي ستان لاركن، البالغ من العمر 25 عاما، تم تشخيص إصابته بإعتلال بعضلة القلب العائلي، وهو نوع من قصور القلب الذي من الممكن أن يصيب البشر دون سابق إنذار مسببا بالوفاة.

    لاركن، الذي تم تشخيص حالته بعد إصابته بالانهيار خلال ممارسته لكرة السلة، تمكن من العيش مدة 555 يوما، بقلب اصطناعي حمله في حقيبة على ظهره.

    حيث انتظر كل تلك الفترة بانتظار عملية زرع القلب، حيث قام أطباء جامعة ميشيغان بتركيب جهاز SyncArdia للقلب الاصطناعي الكلي الذي يبلغ وزنه 13 رطلا بينما كان ستان ينتظر المتبرع المناسب.

    وعادة ما يتم الإستعانة بالقلب الاصطناعي بشكل مؤقت عندما يفشل القلب في كلا الجانبين، ولكن على عكس أجهزة القلب العادية، التي تعمل عادة مع جانب واحد فقط من القلب، فهي تعمل مع كليهما.

    ليخضع لاركن لعملية زراعة القلب في نهاية المطاف، في حالة أثارت دهشة الكثيرين للمدة التي قضاها مستخدما قلبا اصطناعيا وممارسا لحياته اليومية بشكل عادي بالإضافة للرياضة، بحسب ما نقل موقع "البيان".

     

    انظر أيضا:

     لمختلف الأعمار... ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي وكيف نحسبه؟
    إريكسن في أول ظهور عام بعد خضوعه لجراحة في القلب إثر إغمائه في يورو 2020... صورة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook