16:19 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الأبهر هو شريان الجسم الأكبر، وهو صاحب مهمة توزيع الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم عن طريق الدورة الدموية. ستتعرف خلال السطور التالية ما هو مرض الأبهر وكيفية علاجه واعراض الإصابة به.

    ومع أن هذا الشريان هو شريان الحياة الرئيسي للإنسان، إلا أن ما يصيبه يجعله أحد أشد مسببات الآلام، حيث يسبب متلازمة الألم العضلي الليفي في منطقة لوح الكتف، مما يتسبب في شدّ عضلات الكتف وأعلى الظهر، وما ينتج عنهما من آلام شديدة.

    أعراض مرض الأبهر

    لمرض الأبهر مجموعة من الأعراض بحسب نوعية ودرجة الإصابة به، منها مثلا:

    شعور المريض بمزيد من الآلام في العمود الفقري خاصة الفقرة السابعة، وما فوقها، إضافة إلى آلام في الذراع، أيضا يمكن أن يشعر المريض بتشنجات في عضلات الكتف والذراعين وأسفل الرقبة، مع وجود ضيق في النفس.

    أيضا قد يكون من أعراض بعض أنواع مرض الأبهر الشعور العامّ بعدم الرّاحة في منطقة البطن، إضافة إلى آلام في الصّدر والبطن وأسفل الظّهر والخاصرة، إضافة إلى الفخذ، وكذلك آلام في المؤخّرة والسّاقين.

    وقد تصل أعراض بعض أنواع مرض الأبهر إلى ظهور لون جديد لأصابع القدمين، حيث يتغيران الأسود أو الأزرق، نتيجةً لجلطةٍ بسبب الأبهر، إضافة إلى شلل في جهة واحدة من الجسم، أو صعوبة في النّطق.

    أسباب مرض الأبهر

    تدور أسباب مرض الأبهر حول فكرة تصلب الشرايين، والتي تؤثر بدورها على وصول الدم للمناطق المختلفة من الجسم، وحدوثه التصلب في الأبهر يرتبط بتكدس مادّةٌ ناتجة عن وجود صفائح كثيرة للكولسترول داخله.

    ومع التصلب تأتي عوامل أخرى كالعوامل الوراثية، وكِبَر السّن، وبعض الالتهابات، والتعرّض لإصابة شديدة في البطن أو الصّدر.

    وفي بعض حالات المرض والتي تسمى "تسلخ الأبهر" تكون أسبابه ناجمة عن عوامل يظنها بعضهم عادية، مثل ارتفاع ضغط الدّم، وإصابات الصّدر.

    أنواع أمراض الأبهر

    الأمراض التي تصيب الأبهر أنواع متعددة، تجتمع كلها في فكرة تصلب الشريان، وتختلف في آثارها وتبعاتها على المريض.

    منها مثلا ما يسمى بتصلب الأبهر والذي يحدث بسبب تكدس صفائح الكوليسترول داخل الشريان، وينتج هذا عن ارتفاع الكولسترول وضغط الدّم.

    أيضا هناك نوع آخر يسمى علميا باسم "الإنيوريزما الأبهريّة"، ويعني ضعف الشريان، وهو نوع مميت، لأن الضعف يتسبب في تمدده كالبالون، فيمكن أن ينفجر في أي وقت.

    أيضا هناك نوع من مرض الأبهر يسمى تسلخ الشّريان، وهو انفصال طبقات جدار الشّريان عن بعضها، وهي حالة مميتة، ولهذا أسباب متعددة، منها ارتفاع ضغط الدم، ومنها تلف جدار الشّريان.

    كذلك فإن من أنواعه ما يسمى بـ "قصور الأبهر"، ويسبب هذه الحالة أن الشريان لا ينغلق بشكل كامل عند أصحابه.

    وفي النهاية هناك نوع يسمى ضيق الشريان، وهي حالة يحدث معها تعرّض القلب للإجهاد عند ضخّ الدم للجسم، وتنتج غالبا عن حُمّى الرّوماتيزم.

    طرق علاج الأبهر

    تختلف بالطبع طرق علاج مرض الأبهر حسب نوع الحالة المرضية التي أصابته، فهناك أنواع يفضل الأطباء علاجها جراحيا، مثل "إنيوريزما الأبهر"، حيث يتم في الجراحة ترميم المرض، أو بالأحرى الشريان، ومثلها "تسلُّخ الأبهر" حيث يزال الجزء المنسلخ، ويتم استبداله بجزء صناعي، وكذلك في حالة "ضيق الأبهر"، حيث يتم استبدال الجزء المعطوب.

    ومع ذلك هناك بعض الأطباء لا يحبذون العلاج الجراحي، خاصة في الحالات العادية منه، ويفضلون أنواعا أخرى من العلاجات، مثل العلاج بالإبر الجافة، أو العلاج لدى أطباء العلاج الطبيعي باستخدام الألترا ساوند، وأجهزة الليزر.

    اقرأ ايضا: عناصر في وجبة العشاء تسبب أمراض قلبية ودماغية قاتلة

    تمارين علاج الأبهر

    لدى بعض أطباء العلاج الطبيعي طرق معينة لآداء تمارين تكون مفيدة في علاج الآثار الناتجة عن بعض أنواع مرض الأبهر.

    فمثلا يتحدثون عن استخدام الماء البارد كإحدى طرق العلاج، حيث يمكن وضع كمادات منه لمدة 3 أيام، ثم بعد ذلك يتم وضع أخرى دافئة لمدة يومين، مع تدليك عميق غير عادي، إضافة لآذاء بعض التمارين سواء في المنزل أو عند طبيب علاج طبيعي.

    كذلك أوضح بعض الاختصاصيين طرقا لبعض التمارين التي تؤدي المداومة عليها لنتائج مهمة في علاج الأبهر.

    منها نصائحهم بأنه إذا كان الألم في الجزء الأيسر من الجسم، فعلى الفرد أن يقوم بوضع يده اليسرى خلف ظهره، ثم يدير رقبته مستخدما ذراعه اليمنى إلى جهة اليمين، مع النظر للأسفل، لمدة 30 ثانية أو دقيقة، ويكرر هذا التمرين 4 مرات في اليوم.

    ومنها أن ينظر إلى الأسفل ويضع يديه على بطنه، مع عمل حركات دائرية بلوح الكتف إلى الخارج والداخل بشكل متكرر، على أن يؤدي ذلك 5 مرات يومياً.

    أيضا هناك تدريب آخر، وهو أن يجلس على ركبتيه، وذراعيه، ويخفض رأسه للأسفل، ويجعل الذراعين عكس بعضهما البعض، ثمَّ يقوم برفع كتفيه للأعلى مع الحفاظ على يديه على الأرض، وبذلك يقوم بتقويس الظهر، ويرفع رأسه للأعلى ثم يخفضه للأسفل بشكل متكرر، لمدة دقيقة، ويكرر ذلك 5 مرات يوميا.

    الاسئلة الشائعة عن مرض الأبهر

    هناك مجموعة من الأسئلة الشائعة عن مرض الأبهر، مثل:

    ما هو الأبهر؟

    هو شريان الجسم الأكبر، وهو صاحب مهمة توزيع الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم عن طريق الدورة الدموية.

    ما أعراض مرض الأبهر؟

    أشهر أعراضه ألم بين الكتفين، وآلام وخدران في الذراع، وتشنجات أسفل الرقبة، وضيق النفس، وآلام في الصّدر، وقد تصل إلى شلل في الوجه وصعوبة النطق.

    ما أنواع مرض الأبهر؟

    هناك انواع كثيرة لمرض الأبهر منها تسلخ الأبهر، وضيق الأبهر، وقصور الأبهر.

    ما أسباب مرض الأبهر؟

    تدور كلها حول فكرة تصلب الشرايين، ومنها العوامل الوراثية، وأيضا كِبَر السّن، والالتهابات، والتعرّض لإصابة مُفاجئة في البطن أو الصدر، وارتفاع ضغط الدّم.

    ما هو أفضل طرق لعلاج مرض الأبهر؟

    تختلف بحسب نوعية المرض، فهناك علاج بالتدخل الجراحي، وهناك علاج بفكرة العلاجات الطبيعية، والتدريبات.

    انظر أيضا:

    هل يؤدي الضغط النفسي إلى الشعور بآلام الظهر؟
    دراسة تحذر... آلام أسفل الظهر سببها نقص فيتامين "د"
    10 حيل سحرية للتحكم في آلام الركبة واضطرابات الظهر
    أيهما أفضل للصحة...النوم على الظهر أم على البطن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook