06:12 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لزمن طويل قبل انتشار فيروس كورونا كان موضوع الوباء تقليدا أدبيا مبثوثا في التاريخ الأدبي، وتناول عدد من الروائيين والشعراء قصصا إنسانية تتراوح بين الألفة والفراق، ومشاعر من فقد حبيبه بالوباء، وكذلك المحاصرين في الحجر الصحي أو الخائفين من العدوى أو الفارين من الموت.

    يخطط أديب الرعب الأشهر في الولايات المتحدة الأمريكية، ستيفن كينغ، لكتابة رواية عن "كوفيد-19".

    وقال كينغ: "أخطط أن أكتب رواية على وجه التحديد عن فيروس كورونا. أريد أن آخذ تسلسل أحداث عام 2020 الذي شهد ذروة اجتياح الوباء للعالم".

    وأشار كينغ إلى أن الوباء قد أثر بالفعل على محتوى روايته الجديدة "بيلي سامرز" التي نشرت هذا الأسبوع.

    وفي موضوع الوباء كتب في السابق الصحفي والشاعر الإنجليزي روديارد كبلنج قصيدته "معسكر الكوليرا" بعد عام، ويبقى السرد والرواية بشكل خاص أوسع بابا، وأكثر تفاصيل، وهذا ما شهدت به روايات كثيرة.

    ومن العرب من كتبوا الروايات التي جسدت المرض وحكت عن تجارب ذاتية مع المرض، "استئصال" للروائي المغربي طاهر بن جلون، و"ساقي اليمنى" للشاعر المصري وائل وجدي، و"يوميات امرأة مشعة" للقاصة المصرية نعمات البحيري.

    انظر أيضا:

    كورونا يحرم كرواتيا من تنظيم أول معرض جوي في البلاد
    الإنتربول: لقاحات كورونا تعادل "الذهب السائل" وهي معرضة للسرقة
    معرض الشارقة للكتاب ينهي عزلة القراء في زمن كورونا بدورة استثنائية
    قبل 15 عاما... كاتب يتنبأ بفيروس كورونا والناشرون رفضوا الرواية "غير الواقعية"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook