04:26 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصبحت ممارسة ألعاب الفيديو على أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية جزءا لا يتجزأ من حياة الكثير من الأطفال حتى تحول الأمر لدى كثير منهم إلى ما يطلق عليه "إدمان الألعاب"، الذي يؤثر سلبا على دراستهم وقدراتهم الجسدية والعقلية.

    وبدأت الصين في اتخاذ خطوات لمكافحة "إدمان الألعاب" بوضع حد أقصى لممارسة ألعاب الفيديو أسبوعيا بالنسبة لمن هم دون سن الـ 18 عاما.

    ذكرت ذلك صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصينية، مشيرة إلى أن الأطفال الصينيين سيكون لديهم 3 ساعات فقط أسبوعيا لممارسة الألعاب.

    وتقول الصحيفة إنه تم تحديد ساعة واحدة من الثامنة حتى التاسعة مساء على مدى 3 أيام أسبوعيا لممارسة الألعاب على الأجهزة الإلكترونية.

    وبحسب الصحيفة فإن هذه الأيام هي الجمعة والسبت والأحد فقط، على خلاف القوانين السابقة في الصين، التي كانت تضع حد أقصى لممارسة الأطفال للألعاب يصل إلى 90 دقيقة يوميا و3 ساعات يوميا خلال العطلات الرسمية.

    ولتطبيق ذلك بصورة عملية بدأت بكين مطالبة شركات الألعاب بجعل التسجيل بالأسم الحقيقي أمر إلزامي لاستخدام اللعبة وحظرها على غير المسجلين.

    ولفت الصحيفة إلى أن العديد من الآباء يؤكدون أن "إدمان الألعاب" يؤثر سلبا على قدرة أبنائهم على التعلم والدراسة كما يؤثر على قدراتهم الجسدية والعقلية.

    ورغم تشكيك بعض مستخدمي الإنترنت في إمكانية تطبيق الإجراءات الجديدة على نطاق واسع بدعوى أن الأطفال يمكنهم استخدام حسابات آبائهم، فإن شركات ألعاب كبرى أعلنت دعمها لتلك الإجراءات التنظيمية، مؤكدة أنها ستبدأ تطبيق ما طلبته الحكومة الصينية في أقرب وقت ممكن.

    انظر أيضا:

    قراصنة يخترقون أنظمة أحد أكبر منتجي ألعاب الفيديو في العالم
    دراسة تنصف هواة ألعاب الفيديو: ينقص الوزن بتلك الطريقة
    "نيتفلكس" تضيف ألعاب الفيديو إلى منصتها في 2022
    انفجار شاحنة ألعاب نارية على شاطئ أمريكي... فيديو
    سخط بين مراهقي الصين بسبب القيود على ممارسة ألعاب الفيديو
    الكلمات الدلالية:
    الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook