16:57 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يتساءل الكثيرون عن السبب وراء تزايد إصابة الشباب بالنوبات القلبية التي قد تكون في كثير من الأحيان قاتلة.

    في الحقيقة، ظلت النوبات القلبية والسكتة القلبية وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى مصدر قلق صحي كبير في جميع أنحاء العالم، ولكن لم يتم تشخيص والإبلاغ عن عدد متزايد من مشاكل القلب والأوعية الدموية بين الشباب إلا مؤخرا.

     في حين أن الأطباء والخبراء لم يجدوا بعد إجابات قاطعة لمثل هذه الأحداث، فقد قاموا بطريقة ما بفك شفرة بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك.

    تشير النوبة القلبية أو احتشاء عضلة القلب إلى انسداد أو جلطة دموية تتشكل داخل الشرايين، مما يمنع تدفق الدم إلى القلب، كما يقول الدكتور سودهير بيلاي، استشاري أمراض القلب في مستشفى هيندوغا في مومباي الهندية.

    عندما يتم حظر تدفق الدم إلى القلب فجأة بسبب تكون اللويحات، نتيجة الترسبات الدهنية، بما في ذلك الكوليسترول، يمكن أن تضيق الشرايين التاجية، مما يؤدي إلى نوبة قلبية.

    يمكن أن تكون معظم النوبات القلبية قاتلة، وبالتالي فهي تحتاج إلى رعاية طبية فورية عند حدوثها.

    ما الذي يؤدي إلى النوبات القلبية عند الشباب؟

    كانت أمراض القلب والأوعية الدموية موجودة منذ زمن سحيق، فهي ليست مرضا تم تشخيصه أو اكتشافه مؤخرا. ومع ذلك، انحرفت أمراض القلب عن النمط الروتيني لاستهداف كبار السن وذوي أمراض القلب الموجودة مسبقا، فقد وجدت طريقة للتأثير على السكان الأصغر سنا أيضا.

    على الرغم من عدم وجود عمر محدد لتجربة النوبة القلبية، فإن نوع خيارات نمط الحياة التي تتخذها، وخطط النظام الغذائي الخاص بك، وروتين التمرين وكيفية إدارة مستويات التوتر لديك يمكن أن تؤثر على احتمالاتك.

    تقول الدكتورة فانيتا أرورا، أخصائية فيزيولوجيا القلب وأمراض القلب التداخلية، في مستشفيات أبولو، نيودلهي لصحيفة تايمز أوف إنديا "لا يخضع الشباب هذه الأيام لأي فحوصات قلبية مسبقة. يبدأ الناس ممارسة التمارين الرياضية دون إجراء فحوصات للقلب ثم داخل الصالة الرياضية يمارسون تمارين رفع الأثقال، ويقومون بتمارين الجري، والتدريب المتقاطع، بل إن البعض يتناولون مكملات غذائية ليست جيدة وتسبب ضررا للقلب، مما يؤدي إلى عدم انتظام ضرباته".

    فيما يشرح الدكتور بيلاي "عندما يكون الشخص في العشرينات من عمره، يبدأ ببطء في تطوير انسداد ضئيل بسبب زيادة الكوليسترول أو عوامل وراثية أخرى. ومع ذلك، عندما يواجه الشخص حدثا مرهقا بشكل حاد، يخضع لمجهود بدني كبير دون تحضير. ويؤدي المجهود على القلب إلى تكوين جلطات بالقرب من الانسدادات الموجودة بالفعل، مما يؤدي إلى حدوث جلطات وحتى نوبة قلبية".

    ويضيف بيلاي: "في حين أن أمراض القلب المتزايدة كانت سائدة واتجاها ملحوظا خلال العقد الماضي، فإن الارتفاع في الحالات العام الماضي مثير للقلق أكثر".

    وأشار إلى أن "معظم المتخصصين في الرعاية الصحية يدركون أن هذه الزيادة هي نتيجة مباشرة لـ Covid-19، لأن المرض يؤثر بشكل خطير على الأوعية الدموية للمريض".

    هل يكفي ممارسة الرياضة والأكل الصحي؟

    ليس هناك شك في أن نمط الحياة الصحي يمكن أن يحد من أمراض القلب والأوعية الدموية ويقلل أيضا من خطر الإصابة بأمراض مزمنة أخرى مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وارتفاع السكر في الدم.

     تلعب التمارين الروتينية والنظام الغذائي السليم دورا حيويا في إبعاد الأمراض. كذلك غالبا ما تم ربط أمراض القلب والأوعية الدموية بالتوتر والقلق.

    أشارت الدراسات إلى أن مستويات الكورتيزول المرتفعة الناتجة عن الإجهاد طويل الأمد يمكن أن تجعل الشخص أكثر عرضة لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية وسكر الدم وزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. هذه عوامل خطر شائعة لأمراض القلب، وفقا للخبراء.

    وفقًا للدكتورة أرورا "يعاني الشباب من الكثير من التوتر - ضغوط الأداء، والتوتر المرتبط بالتوسع الحضري، ونمط الحياة - والتي غالبا ما تؤدي إلى التدخين، والشرب، وعادات وأنماط الأكل غير الصحية. وهذا بدوره يسبب ضغطا على القلب، مما يؤدي إلى إما لنوبة قلبية أو سكتة قلبية أو عدم انتظام ضربات القلب".

    اجراءات وقائية

    الشيء الأكثر أهمية بحسب أرورا "هو إجراء فحص القلب. في حالة وجود تاريخ عائلي قوي لدى الشخص من أمراض القلب، يجب على المرء زيارة طبيب القلب أو أخصائي فيزيولوجيا القلب إذا لزم الأمر".

    من ناحية أخرى، يوصي الدكتور بيلاي "بتغيير نمط حياة المرء الذي يتسم بقلة الحركة، والحد من استهلاك السكر الزائد، ومراقبة الدهون، والتحكم في استهلاك الدهون، ووقف التدخين والشرب، وكل ما يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية".

    ويوضح أن فيروس كورونا لا يفرق من حيث العمر. ومع ذلك، فإن السكان الأصغر سنا الذين يعانون من مشاكل في القلب هم أيضا أكثر عرضة بعد نوبة من العدوى، وفقا له.

    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
    © Sputnik
    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية

    انظر أيضا:

    النوبة والسكتة وفشل القلب.. تعرف على الفرق بين الثلاثة
    أطباء يكشفون الألم الذي يشعر به المرضى قبل النوبة القلبية
    النوبة القلبية... 9 أعراض يمكن أن تظهر قبل أشهر من الحدث المميت
    نظام غذائي للوقاية من السرطان والسكري والإصابة بالنوبات القلبية
    ما هو الفيتامين الذي يقلل خطر الوفاة بالنوبة القلبية؟
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook