06:07 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    إسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق وعزام الأحمد

    مسؤول فلسطيني لـ"سبوتنيك": لقاء بين الأحمد وأبو مرزوق خلال أيام في القاهرة

    © REUTERS/ Suhaib Salem
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكد عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الأيام المقبلة ستشهد عقد لقاء بين عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وموسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" في العاصمة المصرية القاهرة.

    سبوتنيك — غزة — هشام محمد

    وقال جميل شحادة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لوكالة "سبوتنيك" إنه تجري الاتصالات لعقد لقاء بين مسؤول ملف المصالحة بحركة "فتح" عزام الأحمد ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق في القاهرة خلال الأيام المقبلة، لبحث المصالحة وزيارة وفد المنظمة إلى غزة"، مشيراً أن موعد زيارة وفد المنظمة إلى قطاع غزة سيتم تحديده بعد لقاء الأحمد وأبو مرزوق.

    وكانت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية عقدت اجتماعاً في رام الله، للاستماع إلى نتائج الاتصالات التي تمت بين مختلف القوى والفصائل الفلسطينية بما فيها حركتا "حماس" والجهاد الإسلامي من أجل تهيئة الأجواء لتوجه وفد الفصائل إلى غزة.

    يذكر أن العلاقة بين كبرى الحركات الفلسطينية "فتح" و"حماس" وصلت حد القطيعة، عقب تفجيرات استهدفت منازل قيادات من حركة "فتح" في غزة، واتهام "حماس" بتنفيذها، وهو ما نفته الحركة.

    من جانبها اتهمت حركة "حماس" الرئيس عباس وحكومة التوافق بالقيام بأعمال متعمدة لحصارها وخنقها في قطاع غزة من خلال زيادة الضغط عليها، وعدم صرف الموازنات الخاصة على غزة كما الضفة الغربية.

    واتفقت الفصائل الفلسطينية في غزة على تشكيل لجان وطنية لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية، وعلى تسريع إعادة إعمار قطاع غزة، مؤكدة على ضرورة تحمل حكومة التوافق الوطني مسؤولياتها في حل أزمات القطاع.

    وتحذر الفصائل من انفجار الأوضاع في غزة جراء الأوضاع المأساوية التي يعيشها سكان القطاع، واستمرار تفاقم أزماتهم وعدم إعمار ما دمرته إسرائيل في هجومها الأخير على القطاع.

     

    انظر أيضا:

    حماس : مشعل لن يتوجه الى طهران
    انفجار يستهدف سيارة قيادي في "حماس" وسط قطاع غزة
    قيادي في حماس: لن نجري صفقات مع إسرائيل إلا بعد الإفراج عن محرري صفقة "شاليط"
    الكلمات الدلالية:
    غزة, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik