06:32 28 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    الجيش الأمريكي

    الجيش الأميركي "صانع الجهاديين"

    © Sputnik. Vladimir Perogov
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 151374

    يقول المدير السابق لسجن بوكا في البصرة، الجنرال الأميركي دوغ ستون، إن تنظيما "القاعدة في العراق" و"داعش" لم يستخدما السجون التي أدارتها قوات بلاده كجامعات جهادية فحسب، بل سعت عناصرهما أيضا إلى تجنيد أعضاء جدد داخل هذه السجون، ومن ثم كانت هذه السجون بمنزلة المقار التي يتواصل من خلالها الجهاديون، وقد عرف "سجن بوكا" بأنه "بؤرة متشددين".

    جاء ذلك في مقال نشره موقع "ديلي بست" الإخباري الأميركي للصحفي الأمريكي، ميشال ويس، والمحلل السوري، حسن حسن، اللذين اعتبرا ان العناصر المتشددة تحولت من مجموعات عراقية متمردة ومهزومة، إلى جيش إرهابي يضم متطوعين من شتى أنحاء العالم، ليظهر لنا تنظيم "داعش" الذي يقطع  رؤوس الرهائن، وتمكن من احتلال مساحة كبيرة من الأراضي "تعادل مساحة بريطانيا".

    وأوضح المقال أن سجن "بوكا" ضم ١٣٥٠ من الإرهابيين التكفيريين، كانوا بين ما يقرب من 15 ألف معتقل دون أي رقابة، في ظل كثافة العمليات العسكرية في العراق آنذاك، إلى أن تضاعف العدد داخل السجن إلى ما يقرب من 26 ألف معتقل.

    ويكشف المقال أن الجنرال الأميركي أثار استخدام "القاعدة في العراق" للنساء والأطفال في تنفيذ عمليات انتحارية، للتعبير عن غضبهم من الوضع في بلادهم، وأن المال، لا الايديولوجيا، هو الحافز الرئيسي وراء الانضمام إلى "القاعدة في العراق"، مشيرا إلى أن أمير تنظيم القاعدة في العراق، أبو أيوب المصري، لم يعد شخصية مؤثرة لدى الشباب، وأنه قال: "إن كنت تريد تشكيل جيش من الجهاديين، فأفضل مكان هو السجن".

    انظر أيضا:

    نائب رئيس مجلس الدوما: الولايات المتحدة تهدد بفرض عقوبات جديدة لأنها لم تشارك في اتفاقية مينسك
    هل عزمت الولايات المتحدة على إنهاء "داعش"؟
    كيري: الولايات المتحدة وحلفاؤها يبحثون إمكانية فرض عقوبات جديدة ضد روسيا
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik