07:26 22 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    علم مصر

    الخارجية المصرية: العائدون من ليبيا أكثر من 25 ألف مواطن

    © flickr.com/ John McCabe
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 40 0 0

    قالت الخارجية المصرية، اليوم الجمعة، إن إجمالي عدد المصريين العائدين من ليبيا بلغ حتى الآن 25529 مواطنا.

    وأفادت الخارجية، في بيان صحفي ، أنه تم تسفير 4122 مصريا على رحلات شركة "مصر للطيران" حتى ظهر الخميس، مؤكدا استمرار تسيير رحلات نقل المواطنين المصريين من ليبيا عبر منفذ "رأس جدير" البري غربي البلاد، على الحدود الليبية التونسية.

    وقالت إن 21407 مصريين عبروا منفذ السلوم، قادمين براً عبر الحدود المصرية الليبية.

    وجددت الخارجية مناشدتها للمواطنين المصريين بضرورة توخي الحذر أثناء تحركاتهم، والبقاء في مناطق آمنة، "وعند الرغبة في السفر إلى مصر، فيجب الالتزام بالتنقل الفردي وليس الجماعي".

    وارتفع عدد المصريين العائدين من ليبيا عقب مقتل مصريين هناك ذبحا على أيدي تنظيم "الدولة الإٍسلامية" (داعش) الإرهابي على الأراضي الليبية، وقامت القوات المسلحة المصرية، منتصف الشهر الجاري، بشن ضربات جوية ضد معاقل تنظيم "داعش" بالتنسيق مع الجيش الليبي، ردا على ذبح 21 مواطنا مصريا على أيدي التنظيم بمدينة سرت.

    ويتعرض المواطنون الأجانب في ليبيا إلى عمليات اختطاف وقتل وسط حالة من الانفلات الأمني، منذ أن سيطرت جماعات مسلحة على ليبيا منذ يوليو/ تموز الماضي.

    يقدر عدد المصرييين العاملين داخل الأراضي الليبية بنحو 800 ألفا، حسب الأرقام الرسمية المعلنة داخل مصر، بينما يقفز العدد في تقديرات أخرى، ليصل إلى أكثر من الضعف، يعمل غالبيتهم في قطاع المقاولات الذي يعد من أكثر القطاعات النشطة داخل ليبيا، في ضوء احتياجات الإعمار وإعادة البناء جراء سنوات الفوضى التي مرت بها البلاد منذ عام 2011.

    كان السفير الليبي لدى مصر، محمد فايز جبريل، قدر أعداد المصريين العاملين في ليبيا، بنحو 1.8 مليون مصري، وذلك في ضوء وجود مسارات متعددة للهجرات غير الشرعية في ظل حالة الانفلات الأمني وعدم ضبط الحدود الليبية بالصورة الكافية.

    انظر أيضا:

    مصادر إعلامية: إيطاليون يرجون موسكو العودة إلى ليبيا
    الخرطوم: إلغاء حظر دخول السودانيين إلى ليبيا
    رئيس وزراء ليبيا يصل القاهرة في زيارة غير معلنة
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik