21:41 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 75
    تابعنا عبر

    رغم تراجع أسعار النفط في المنطقة العربية، كشفت مجلة "فوربس" أن الأثرياء العرب تمكنوا من توسيع نطاق أعمالهم وزيادة ثرواتهم خلال العام الماضي محققين ثروة إجمالية بلغت 174.37 مليار دولار، في مقابل 166.2 مليار دولار بقائمة العام الماضي، بزيادة تعدت 8 مليارات دولار.

    · المملكة السعودية في مقدمة الدول بعدد 41 ثرياً منهم 11 مليارديراً و30 مليونيراً

    · الوليد بن طلال يحافظ على الصدارة بثروة قدرها 22.6 مليار دولار

    ·  لبنانيون جدد يدخلون القائمة… والصدارة لجوزيف صفرا بـ17.3 مليار دولار

    · مصر في المرتبة الثالثة عربيا…وعائلات ساويرس ومنصور والسويدي تستحوذ على غالبية الثروة

    · عبدالله بن أحمد الغرير يتصدر أثرياء الإمارات بثروة قدرها 6.4 مليارات دولار

    · 18 ثري عربي جمعوا ثرواتهم من العمل في قطاع التجزئة و7 أثرياء فقط من قطاع النفط

    ·  سعاد الحميضي وعائلتها الكويتية تنضم للمرة الأولى إلى قائمة الأثرياء

    ·  8  أثرياء من الكويت وجاسم الخرافي وشقيقه فوزي يتصدران بثروة 1.3 مليار دولار لكل منهما

    ·  بيل غيتس لايزال أغنى رجل في العالم بثروة بلغت 79.2 مليار دولار يليه المكسيكي كارلوس سليم الحلو

    ·  هولمز أصغر امرأة عصامية سناً بعمر 31 عاماً تدخل القائمة بثروة 4.5 مليارات دولار

    ·  روسيا أكبر دولة فقدت مليارديرات إذ تملك الآن 88 مليارديراً مقابل 111 في العام السابق

    ·  شبيغل-24 عاما- صاحب تطبيق "سناب شات" يدخل كأصغر عضو في قائمة أثرياء العالم

    · 46 مليارديراً في العالم تقل أعمارهم عن 40 عاماً

    ·  موسكو ثاني أكبر مدينة في العالم يقيم فيها 82 مليارديراً أي أكثر من 80% من أثرياء روسيا

    · أثرياء العالم قفزت ثرواتهم بواقع 650 مليار دولار لتتجاوز 7 تريليونات دولار في 2015

    · قياس "فوربس" للثروة مسألة شأقة وتستند إلى أصول عامة مصرح بها

     

    كشفت مجلة "فوربس- الشرق الأوسط" في عددها الصادر في أبريل أن دولتي لبنان ومصر تفوقتا على دولتي الإمارات والكويت في قائمة أثرياء العرب التي تربعت صدارتها كالعادة المملكة العربية. بينما حلت لبنان في المركز الثاني بثروات إجمالية بلغت 33.78 مليار دولار، كما جاءت مصر في المركز الثالث بإجمالي ثروات بلغت 27.12 مليار دولار، بينما جاءت الإمارات والكويت في المركزين الرابع والخامس بإجمالي ثروات لأثرياء الدولتين بلغت 22.72 و6.68 مليارات دولار على التوالي.

     

    سيطرة الوليد

    وأظهرت قائمة "فوربس" للأثرياء العرب لعام 2015، التي ضمت 100 ثري عربي من 12 دولة، بعضهم ممن وسعوا نطاق أعماله خارج حدود المنطقة،  أن الأمير الوليد بن طلال تمكن للعام الخامس على التوالي، من الاحتفاظ  بصدارة القائمة، بصافي ثروة بلغ 22.6 مليار دولار، فيما حل الملياردير اللبناني جوزيف صفرا ثانياً بـ17.3 مليار دولار.

    ولا تقتصر تلك القائمة على عرض حجم الثروة، ونطاقها الجغرافي وإنما تحدد أيضا الاختيارات الاستثمارية المفضلة لدى الأثرياء في المنطقة العربية، ومن يقيمون خارجها، كما أنها تعرض القطاعات والصناعات التي حققت لهم الثروة.

     

    ملوك التجزئة

    وقد جمع 18 من الأثرياء العرب ثرواتهم من العمل في قطاع التجزئة، في حين بلغ عدد الأشخاص الذين جمعوا ثرواتهم من قطاع البنوك والخدمات المالية 16 شخصاً. بينما فضل 14 ثرياً الاستثمار المتنوع، وجمع 8 أثرياء ثرواتهم من العمل في قطاع العقارات، و7 أثرياء من العمل في قطاع الإنشاءات، ومثلهم من العمل في قطاع النفط.

    واستعرضت "فوربس الشرق الأوسط" من خلال القائمة جزءاً من أهم التحديات التي مر بها أثرياء العرب، ومن خلال استعراض قصص نجاحاتهم كي يستفيد منها الجيل الجديد من الشباب ورواد الأعمال في المنطقة ما يمثل دعامة قوية لمستقبل الاقتصاد العربي في السنوات المقبلة.

    الأثرياء الجدد

    وكشفت القائمة أن المملكة العربية السعودية تأتى في مقدمة الدول التي ينتمي إليها أغنى هؤلاء الأثرياء العرب، إذ بلغ عدد السعوديين منهم 41 ثرياً، "من بينهم 11 مليارديراً و30 مليونيراً"، يتقدمهم الأمير الوليد بن طلال بثروته البالغة 22.6 مليار دولار، فيما احتل محمد العمودي المرتبة الـ3 بثروة قدرت بـ10.08 مليارات دولار.

    كما شهدت القائمة دخول العديد من الأسماء الجديدة منها: حازم الأسود بثروة قدرها 398.52 مليون دولار، وعبد المنعم راشد الراشد بـ231.71 مليون دولار، ثم عبدالعزيز بن محمد الحمادي بـ191.15 مليون دولار، ثم سعد التويجري بـ173.83 مليون دولار.


    لبنان ثانياً

    واحتلت لبنان المرتبة الـ2 بعد السعودية بـ11 ثرياً، "10 مليارديرات، ومليونير واحد"، إذ جاء جوزيف صفرا في المرتبة الـ2 بمبلغ قدره 17.3 مليار دولار، يليه في المرتبة الـ11 كل من نجيب ميقاتي، وطه ميقاتي بـ3.3 مليارات دولار لكل واحدٍ منهما، ثم بهاء الحريري بثروة قدرت بـ2.3 مليار دولار.

    وبلغ إجمالي ثروة أثرياء لبنان 33.78 مليار دولار، وشهدت القائمة دخول 3 أسماء لبنانية جديدة؛ روبير معوض وعائلته بـ1.5 مليار دولار، وجاك سعادة بـ1.2 مليار دولار، وراي إيراني بـمليار دولار.


    عائلات مصرية

    أما مصر فكان حضورها في المرتبة الـ3 عربياً ممثلاً بـ14 شخصية، "9 مليارديرات، و5 مليونيرات" وبلغ إجمالي ثرواتهم 27.12 مليار دولار، وضمت القائمة شخصيات من عائلات ساويرس، ومنصور، السويدي إلى جانب الفايد وخميس.

    كما شهدت دخول ثريين جديدين، هما فايز صاروفيم بثروة قدرها 2.2 مليار دولار، وطه التلباني بـ154.24 مليون دولار.

     

    الغرير يتصدر

    واحتلت الإمارات المركز الـ4 عربياً بـ11 ثرياً "4 مليارديرات، و7 مليونيرات"، وبلغ إجمالي ثرواتهم 22.72 مليار دولار. تصدرهم عبدالله بن أحمد الغرير وعائلته، بعدما حل في المرتبة الـ4 عربياً بثروة قدرت بـ6.4 مليارات دولار، يليه ماجد الفطيم في المرتبة الـ6 عربياً بثروة بلغت 6.2 مليارات دولار. أما الثري الثالث الذي احتل المرتبة الـ10 فهو سيف الغرير وعائلته، بثروة قدرت بـ3.4 مليارات دولار.


    ثروات الكويت

    وجاءت الكويت في المركز الـ5 عربياً بـ 8 أثرياء "5 مليارديرات، و3 مليونيرات" وبلغ إجمالي ثرواتهم 6.68 مليارات دولار. وتصدر كل من جاسم الخرافي وشقيقة فوزي، أثرياء الكويت بثروة قدرت بـ1.3 مليار دولار لكل منهما. وشهدت قائمة أثرياء العرب للمرة الأولى انضمام الشيخة سعاد الحميضي وعائلتها، بثروة قدرت بـ147.41 مليون دولار.

    وجاء أيضاً ضمن قائمة فوربس (الأثرياء العرب لعام 2015) شخصيات من المغرب، سوريا، الجزائر، الأردن، سلطنة عُمان، السودان وقطر.


    مفارقات عربية

    ومن أبرز المفارقات التي كشفت عنها القائمة أنه على الرغم من هبوط أسعار النفط، فإن الأثرياء العرب واصلوا مراكمة ثرواتهم وزيادتها، حيث سجل 56 شخصاً من إجمالي 100 ثري بقائمة العام الجاري ارتفاعاً في إجمالي قيمة ثرواتهم، وهو ما يرجع إلى تمكنهم من الاستفادة من مواصلة نمو اقتصادات المنطقة المدعومة بالطلب المحلى، والإنفاق الحكومي الملحوظ.

    ومع تمكن هؤلاء الأثرياء من زيادة حجم ثرواتهم على مدار العام، حافظ 6 آخرين على ثرواتهم عند نفس مستويات العام الماضي 2014 في الوقت الذي هبطت فيه ثروات 23 ثرياً.

    وارتفع عدد المليارديرات بقائمة "فوربس الشرق الأوسط" لأثرياء العرب لعام 2015، إلى 49 مليارديراً، في مقابل 45 مليارديراً خلال العام الماضي.


    مهمة مستحيلة

    وقالت رئيس تحرير مجلة "فوربس الشرق الأوسط"، خلود العميان، إن "قائمة الأثرياء العرب لعام 2015 تأتي وسط سياق مختلف نسبياً عن السنوات السابقة، خاصة في ظل مرور سعر النفط، الذي يعد العمود الفقري للعديد من اقتصادات منطقة الشرق الأوسط ومحركاً رئيساً لنشاط القطاع الخاص، بأسوأ منعطفاته على مدار العام الماضي حيث فقد 50% من قيمته في أشهر قليلة، مسجلاً بذلك أدنى أسعاره منذ 6 سنوات ماضية".

    كما أضافت رئيس تحرير المجلة: "تمتاز قائمتنا بالشفافية والمهنية التي نحرص عليها دائماً، إذ إن قياس الثروة الحقيقية لأغنى الأشخاص في الشرق الأوسط مهمة شاقة، إن لم تكن مستحيلة، إذ كلما تضخمت حسابات الأثرياء المصرفية زادت رغبتهم في الأصول الخاصة مثل الأعمال الفنية، السيارات، والعقارات، كما أنه لابد من الإشارة إلى أن صناديق التحوط والشركات الخاصة تمثل تحدياً كبيراً عند محاولة التفكير في قياس ثروات الأشخاص بدقة".


    احترام الخصوصية

    وشددت خلود العميان على أن "فوربس الشرق الأوسط" قد حرصت أن تعتمد على المعلومات الموثقة بدلاً من التخمين، احتراماً للخصوصية، والتزاماً بالشفافية والدقة، واقتصرت دراستنا على أسعار الأسهم المتداولة في أسواق المال في 13 فبراير/ شباط 2015، واعتمدنا على أسعار الأسهم في اليوم السابق له إذا كانت بعض البورصات في عطلة في التاريخ المحدد أعلاه. ولفتت خلود إلى أن القائمة اشتملت على كل من صنع ثروته بنفسه، أو ورثها عن عائلته، بما لا يقل عن 140 مليون دولار.

    وختمت رئيس تحرير المجلة قائلة: "مع انتهاء فريق أبحاث (فوربس الشرق الأوسط) من إعداد قائمة (الأثرياء العرب لعام 2015)، فقد يغيب جانب لا بأس به من ثروة العرب الحقيقية، وعلى الرغم من ذلك فإن الأشخاص المشمولين في قائمة العام الجاري هم في الأصل قوة مالية لا يستهان بها. وقصص إنجازاتهم تعد ملهمة ومصدر فخر لأبناء المنطقة العربية بين بقية شعوب العالم.


    أثرياء العالم

    يستعرض عدد مجلة "فوربس الشرق الأوسط" أيضاً قائمة كاملة بأسماء أغنى أثرياء العالم، وقد كشف البحث الذي أجرته المجلة أن صافي ثروة 1826 مليارديراً، من ضمنهم 196 سيدة، لهذا العام بلغ 7.05 تريليونات دولار بعد أن كان 6.4 تريليونات دولار عام 2014، وتضمنت القائمة 290 اسماً جديداً، 71 منهم صينيون، كما أن عدد الشباب في ازدياد، إذ إن هناك 46 شخصاً في القائمة تقل أعمارهم عن 40 عاماً، وهذا رقم قياسي.

    وحافظ بل غيتس من جديد للعام الثاني على لقب أغنى شخص في العالم، وقد سبق ونال هذا اللقب 16 مرة في الأعوام 21 الماضية، ونمت ثروته بمقدار 3.2 مليارات دولار منذ العام الماضي لتبلغ 79.2 مليار دولار، رغم تقديمه هدية بمقدار 1.5 مليار دولار من أسهم شركة "مايكروسوفت" إلى مؤسسة "بيل ومليندا غيتس" في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.


    الشباب يزاحم

    وجاء المكسيكي، كارلوس سليم الحلو، في المرتبة الـ2، فيما استعاد المستثمر الأمريكي، وارن بافيت، المركز الـ3 من الإسباني أمانسيو أورتيغا، مؤسس سلسلة "زارا" الإسبانية للموضة، والذى أصبح الآن رابعاً.

    بينما ذهب لقب أصغر ملياردير في العالم إلى إيفان شبيغل 24 عاماً، وهو أحد مؤسسي تطبيق إرسال الصور "سناب تشات".

    كما وصلت إلى القائمة العالمية لأول مرة، اليزابيث هولمز، التي تدير شركة تحاليل الدم "ثيرانوس"، بوصفها أصغر امرأة عصامية سناً بعمر 31 عاماً. وقدرت ثروتها بـ4.5 مليارات دولار

    وحلت كريستي والتون، وريثة سلسلة متاجر التجزئة، (وول مارت) في المرتبة الأولى بين نساء العالم بثروة قدرها 40.1 مليار دولار.


    خسائر روسية

    ويعد أكبر الخاسرين لهذا العام، أليكو دانغوتى، من نيجيريا إذ هبطت ثروته إلى 14.7 مليار دولار بعد أن كانت 25 مليار دولار في العام الماضي، لكنه لايزال يحتفظ بلقب أغنى رجل في أفريقيا.

    أما الدولة التي فقدت أكبر عدد من المليارديرات؛ فكانت روسيا التي تملك الآن 88 مليارديراً مقارنة بـ111 في العام السابق، وهذا العدد ليس أقل فقط من نظيره في الولايات المتحدة الأمريكية؛ 536 مليارديراً، والصين بعدد 213 مليارديراً، بل أيضا ألمانيا بعدد 103 مليارديرات، ثم الهند 90 مليارديراً.

    وعرضت المجلة أيضاً في العدد نفسه قائمة بالمدن التي يسكن بها أثرياء العالم، وجاءت نيويورك في المرتبة الأولى بـ87 مليارديراً، ولحقت بها في المركز الثاني موسكو التي يقيم بها 82 مليارديراً أي أكثر من 80% من أثرياء روسيا.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, الشرق الأوسط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook