06:55 19 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    مجلس الأمن الدولي

    مجلس الأمن يناقش الأربعاء مشروع قرار خليجي بإدراج الأزمة اليمنية تحت البند السابع

    © Sputnik . RIA Novosti
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 03

    قدم مجلس التعاون الخليجي مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي حول الأزمة اليمنية، يشدد على أهمية الالتزام بالمبادرة الخليجية، ويطالب الحوثيين بوقف جميع أعمال العنف، إضافة إلى التخلي عن جميع الأسلحة التي استولوا عليها من الدولة، والامتناع عن أي استفزاز أو تهديد للدول المجاورة.

    تقدمت دول مجلس التعاون الخليجي بطلب رسمي إلى مجلس الأمن الدولي ليتم طرحه للتصويت تحت البند السابع، ومن المقرر مناقشته غدا الأربعاء، ويتضمن المشروع عشرين فقرة إجرائية، مما يفتح الباب واسعاً أمام سلسلة من الخطوات العقابية التي قد يضطر المجلس لاتخاذها في حال إقرار المشروع.

    ويشمل مشروع القرار عدة بنود أهمها مطالبة الحوثيين بالوقف الفوري لكافة أعمال العنف، وسحب "ميليشياتهم" المسلحة من جميع المناطق التي "احتلوها" وإعادة كافة الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات الأمنية والحكومية، بما في ذلك أنظمة الصواريخ وإطلاق سراح كافة المعتقلين، والتوقف عن ممارسة ما وصفته ب"الأعمال الاستفزازية"، لاسيما التي تهدد أمن الدول المجاورة.

    وفي حال التزام الحوثيين بتنفيذ مشروع القرار، فإن مجلس الأمن سيطالب جميع الأطراف بوقف إطلاق النار.

     وأعربت المملكة العربية السعودية عن استعدادها لمناقشة اقتراح روسيا بشأن وقف الغارات الجوية في اليمن من أجل تقديم المساعدات الإنسانية وإجلاء السكان.

    وقال ممثل المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي يوم السبت الماضي، إن السعودية تشاطر المجتمع الدولي القلق إزاء الوضع الإنساني، مشيرا إلى ضرورة مناقشة المسألة مع مختلف الأطراف.

    وكانت روسيا قدمت لمجلس الأمن الدولي، في وقت سابق، مشروع قرار بشأن الهدنة الإنسانية الإلزامية، من أجل تقديم المساعدات الإنسانية وإجلاء السكان.

    انظر أيضا:

    وصول خامس طائرة روسية من اليمن مع مجموعة من رعايا روسيا والبلدان الأخرى
    وزير الخارجية اليمني لـ"سبوتنيك": نطالب روسيا بالضغط على "الحوثيين" لوقف هجماتهم
    لافروف يعلن خيبة موسكو من خطوات التحالف في اليمن
    الأمم المتحدة تحذر من اندفاع اليمن صوب كارثة إنسانية
    الكلمات الدلالية:
    عقوبات, مجلس الأمن, روسيا, الخليج, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik