21:02 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    فتحت أبواب الاقتراع أمام الناخبين السودانيين، الاثنين، في إطار الانتخابات العامة التي تعقد على مدى ثلاثة أيام، وسط تكهنات بعزوف بعض السودانيين عن المشاركة؛ إما تسليما بالنتيجة مسبقا بنجاح الرئيس البشير وإما بسبب اهتمامات المواطن السوداني الذي يولي اهتماما أكبر بسبل العيش الكريم في بلاده.

    وتوجه الناخبون السودانيون لاختيار رئيسهم ونوابهم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي يتنافس خلالها 16 مرشحا، بمن فيهم الرئيس الحالي عمر حسن البشير، الذي يطمح لولاية رئاسية جديدة بعد ما يقرب من أكثر من ربع قرن في الحكم، وسط مقاطعة أحزاب المعارضة للانتخابات الجارية، وتجرى الانتخابات وسط تدابير أمنية مشددة.

    ويبلغ عدد الناخبين السودانيين المسجلين 13 مليونا بحسب المفوضية الوطنية للانتخابات. ومن المتوقع صدور النتائج الأولية بعد أيام من إغلاق مراكز الاقتراع.

    في سياق متصل، أعلنت الشرطة السودانية فرض حزمة من التدابير لتأمين العملية الانتخابية، بمشاركة 70 ألف شرطي وخمسة آلاف ضابط للتأمين، وإنشاء 18 لجنة تأمين بولايات السودان المختلفة.

     وأشار موقع المفوضية العليا للانتخابات إلى مشاركة عدد من المنظمات الدولية في الرقابة على سير العملية الانتخابية، حيث يشارك المركز الإفريقي لحقوق الإنسان، والاتحاد العربي للعمل التطوعي، والمؤتمر العالمي للعمل التطوعي، وشبكة الانتخابات في العالم العربي، والبرلمان العربي، واتحاد الشباب الأفريقي، ومنظمة إيغاد، ومجلس الشباب العربي الأفريقي، ومفوضية الانتخابات الكينية، والمحكمة العليا للانتخابات في البرازيل، والمفوضية النيجيرية المستقلة للانتخابات، والاتحاد الأفريقي، والجامعة العربية.

    كان مكتب الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، انتقد، الخميس الماضي، إجراء الانتخابات السودانية وسط حالة من مقاطعة المعارضة لها، مشيرة إلى أنه لا يمكن اعتبار الانتخابات الرئاسية في السودان "شرعية وتتمتع بالمصداقية".

    وجاء في بيان موغريني، "إن ممارسات الخرطوم، من قبيل استبعاد الجماعات المعارضة، وتجاهل الحوار وانتهاكات حقوق الإنسان، أدت بنا إلى هذه النتيجة".

    وكان عدد من اللاجئين والنازحين السودانيين قد أعلنوا مقاطعة الانتخابات السودانية "الشكلية"، على حد وصفهم، ودعوا "القوى السياسية الوطنية وقوى التغيير والاستنارة من منظمات مجتمع مدني والحركات الشبابية، للتضامن والتعاضد والوقوف في صف واحد، للاستمرار في العمل السلمي الجماهيري".

    وذكرت تقارير إخبارية سودانية أن القوات الأمنية التابعة للرئيس السوداني عمر حسن البشير شنت حملة اعتقالات واسعة في صفوف عناصر المعارضة، تزامنا مع إجراء الانتخابات العامة بالبلاد، وهو ما أكدته "الحركة الشعبية لتحرير السودان" في بيان صحفي لها منذ قليل.

    من جانبه، أعلن المتحدث باسم الخارجية السودانية، الجمعة الماضي، استدعاء سفير الاتحاد الأوروبي لدى الخرطوم، توماس يوليشني، وتسليمه مذكرة احتجاج على بيان مسؤولة السياسات الخارجية في الإتحاد فيديريكا موغريني حول الانتخابات الرئاسية السودانية.

    انظر أيضا:

    16 مرشحاً رئاسيا و46 حزباً يتنافسون في انتخابات السودان غداً
    روسيا تشترك بمهمة مراقبة الانتخابات في السودان
    السودان يعلن مشاركته في "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين في اليمن
    حكومة السودان تنفي تأجيل الانتخابات... والمعارضة تروج لـ"إعلان برلين"
    الكلمات الدلالية:
    السودان, الخرطوم, إنتخابات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook