15:05 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدان مجلس الأمن الدولي مقتل أكثر من 30 مواطنا إثيوبيا مسيحيا على يد جماعة موالية لتنظيم "داعش" في ليبيا ووصف المجلس عملية القتل بأنها "شنيعة وجبانة".

    أشار المجلس، في بيان صحفي صدر الثلاثاء، إلى أن تلك الجريمة تظهر، مرة أخرى، وحشية "داعش" المسؤول عن آلاف الجرائم والانتهاكات ضد أشخاص من جميع الأديان والأعراق والجنسيات دون اعتبار لأي قيم أساسية للإنسانية.

    وشدد أعضاء مجلس الأمن "على ضرورة هزيمة "داعش" والقضاء على ما تعتنقه من كراهية وتعصب وعنف"، مؤكدا أن تلك الأعمال الهمجية من قبل داعش لن تخيفهم، بل ستقوي عزمهم على ضرورة وجود جهود مشتركة بين الحكومات والمؤسسات، بما في ذلك تلك الموجودة في المنطقة المتضررة، من أجل التصدي لـ"داعش" والجماعات التي تدين بالولاء له ومجموعات أنصار الشريعة والجماعات والأفراد الأخرى المرتبطين بـ"القاعدة".

    وأكد البيان دعم المجلس للممثل الخاص للأمين العام، برناندينو ليون، وحثوا جميع الأطراف في ليبيا على الانخراط بشكل فعال مع جهوده لمواصلة العملية السياسية الجامعة الهادفة إلى التصدي للتحديات السياسية والأمنية التي تواجه البلاد.

    وتداولت وسائل الإعلام مقاطع فيديو تظهر ذبح عدد من المواطنين الإثيوبيين على يد عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي في ليبيا، فيما أكدت الحكومة الإثيوبية أن الأشخاص الذين ظهروا في مقطع فيديو منسوب إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" يصور تنفيذ عملية قتل جماعي هم لعمال إثيوبيين.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي ومصر يدينان ذبح إثيوبيين في ليبيا
    مصادر تكشف لـ"سبوتنيك" إصابة البغدادي زعيم "داعش" جراء قصف طيران التحالف
    الفصائل الفلسطينية تحرر مركز مخيم اليرموك من "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, أخبار إثيوبيا, مجلس الأمن, إعدام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook